مناوشات بين القوات الباكستاينة وأنصار القادري في إسلام آباد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/605050/

أطلقت قوات الأمن الباكستانية النار في الهواء واستخدمت الغاز المسيل للدموع في العاصمة إسلام آباد الثلاثاء 15 يناير/كانون الثاني في محاولة لتفريق "المسيرة المليونية" لأنصار طاهر القادري عالم الدين الباكستاني المعارض للحكومة. وحث القادري أنصاره على محاصرة مبنى البرلمان، مطالبا رئيس الدولة بحل البرلمان والتنحي عن السلطة.

أطلقت قوات الأمن الباكستانية النار في الهواء واستخدمت الغاز المسيل للدموع في العاصمة إسلام آباد الثلاثاء 15 يناير/كانون الثاني في محاولة لتفريق "المسيرة المليونية" لأنصار طاهر القادري عالم الدين الباكستاني المعارض للحكومة.

وذكر التلفزيون المحلي أن المحتجين منعوا القوات الحكومية من اعتقال القادري ورشقوهم بالحجارة، مما اضطر عناصر الأمن الى استخدام الغاز المسيل للدموع. وأسفرت المواجهات عن اصابة 6 أشخاص من مؤيدي القادري بجروح.

وكانت المسيرة التي تضم الآلاف من أنصار القادري الداعي للاصلاحات السياسية في البلاد، قد وصلت الاثنين الى مشارف إسلام آباد وسط إجراءات أمنية مشددة اتخذتها السلطات استعدادا لوصول المتظاهرين. وأبلغ القادري أنصاره الذين ىبلغ عددهم وفق بعض التقديرات زهاء 40 الف شخص في وقت مبكر من صباح الثلاثاء أن بإمكانهم إرغام الحكومة على الاستقالة في غضون ساعات، داعيا الى الدخول الى "المنطقة الحمراء" في قلب العاصمة ومحاصرة مبنى البرلمان. فقام المحتجون بإزالة الحواجز التي أقيمت لتطويق منطقة الاحتجاج واتجهوا نحو المبنى.

وأعلن القادري أن "المسيرة انتهت والثورة بدأت"، مطالبا بتشكيل حكومة مؤقتة، وأضاف أنه "أعطى رئيس الدولة ورئيس الوزراء مهلة حتى هذا الصباح لحل البرلمان والتنحي عن السلطة".

المزيد من التفاصيل في إفادة مراسل "روسيا اليوم" في إسلام آباد:

المصدر: وكالات + روسيا اليوم

صفحة أر تي على اليوتيوب