في مصر.. السجن المشدد لأسرة مسلمة تحولت الى المسيحية بهدف الميراث

متفرقات

في مصر.. السجن المشدد لأسرة مسلمة تحولت الى المسيحية بهدف الميراث
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/605043/

قضت محكمة جنايات بني سويف بالسجن 15 عاما على أسرة غيرت ديانتها الى المسيحية بعد إسلام الأم قبل 23 عاما حيث اتفقت مع أخرين على تزوير مستندات رسمية بعودتها وأبنائها للمسيحية بهدف الميراث من أسرتها.

قضت محكمة جنايات بني سويف بالسجن 15 عاما على أسرة غيرت ديانتها الى المسيحية بعد إسلام الأم قبل 23 عاما حيث اتفقت مع أخرين على تزوير مستندات رسمية بعودتها وأبنائها للمسيحية بهدف الميراث من أسرتها.

وقد قضت المحكمة فى جلستها قبل بضعة أيام بمعاقبة كل من نادية محمد علي وأبنائها السبعة بالسجن المشدد 15 عاما. كما حكمت بالسجن 5 سنوات على 7 موظفين بالوحدة المحلية بمركز ببا ومديرية الصحة والتضامن الإجتماعي قاموا بمعاونتهم على التزوير.

وتعود وقائع القضية إلى عام 2004 حيث قامت نادية محمد علي وأبناؤها وبمساعدة موظفين عموميين بتزوير وثائق رسمية لأفراد الأسرة لتغيير أسمائهم المسلمة إلى أسماء مسيحية، وتغيير محال إقامتهم من محافظة الشرقية الى محافظة بني سويف واستخراج شهادات إدارية تثبت أسماءهم الجديدة.

وأظهرت التحقيقات أن نادية محمد علي كانت مسيحية وأشهرت إسلامها منذ 23 عاما، وتزوجت من ميكانيكي مسلم توفي عام 1991 بعد أن أنجبت منه أبناءها الـسبعة فخططت للعودة إلى المسيحية وتغيير ديانة وأبنائها للحصول على ميراثها ومستحقاتها من أسرتها، وفقا لـ"بوابة الأهرام".

وتمكنت الأجهزة الأمنية من اكتشاف وقائع التزوير عندما قام نجلها الأكبر باستخراج شهادة ميلاد "بدل فاقد"، حيث تم إلقاء القبض عليه، وإحالته للتحقيق واعترف بالواقعة.

وفيما تعتبر القضية هي الأولى من نوعها التي يصدر فيها حكم على أسرة بأكملها بالسجن لتحولها إلى المسيحية، فقد اعتبر المحامي القبطي نجيب جبرائيل في حديث لـ"سي أن أن" العربة أن القضية "جنائية" وليست "طائفية" ووصف الحكم فيها بأنه "جاء سليماً".

أفلام وثائقية