القضاء اللبناني: 4 فبراير/شباط موعد التحقيق مع رئيس الأمن السوري في قضية سماحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/605041/

قرر القضاء العسكري اللبناني دعوة كل من رئيس جهاز الأمن القومي السوري اللواء علي المملوك ومساعده يوم 4 فبراير/ شباط المقبل للاستماع إلى إفادتهما في قضية الوزير اللبناني الأسبق ميشال سماحة، المتعلقة بنقل متفجّرات من سورية إلى لبنان.

قرر القضاء العسكري اللبناني دعوة كل من رئيس جهاز الأمن القومي السوري اللواء علي المملوك ومساعده يوم 4 فبراير/ شباط المقبل للاستماع إلى إفادتهما في قضية الوزير اللبناني الأسبق ميشال سماحة، المتعلقة بنقل متفجّرات من سورية إلى لبنان.

وأبلغ قاضي التحقيق العسكري الأول في بيروت رياض أبو غيدا يوم 14 يناير\كانون الثاني رئيس جهاز الأمن القومي السوري اللواء علي المملوك ومساعده العقيد عدنان بالمثول أمامه، في قضية ادخال متفجرات من سورية الى لبنان.

وكان مصدر قضائي عسكري في لبنان قرر مؤخرا دعوة المدعى عليهما اللواء علي مملوك ومدير مكتبه إلى جلسة في 14 يناير\كانون الثاني الجاري للاستماع إلى إفادتهما في قضية سماحة، المتعلقة بنقل متفجّرات من سورية إلى لبنان، في حين قرر التريث بعدم دعوة المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان بصفة "شاهدة" بخصوص القضية، على أن ينظر بذلك لاحقا بضوء التحقيقات.

وطلب مفوض الحكومة اللبنانية لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، في شهر اكتوبر\تشرين الأول الماضي من ابو غيدا الاستماع إلى شعبان، حول تورطها المزعوم مع سماحة، إلا أن مصادر مقربة من المستشارة السياسية اعلن ان شعبان رفضت الرد أو التعليق حول تورطها في هذه القضية.

وأحال القاضي صقر مؤخرا ملفا يشير إلى اتصالات بين شعبان وسماحة "أثناء وبعد نقل المتفجرات" إلى القضاء العسكري اللبناني. واتهم مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية كلا من سماحة ورئيس مكتب الأمن القومي في سورية مملوك وعقيد سوري يدعى عدنان بالقيام بـ"أعمال إرهابية" في لبنان.

ونقلت تقارير إعلامية عن الرئيس اللبناني ميشال سليمان، في اغسطس\أب الماضي، قوله إنه على الرئيس بشار الأسد الاتصال بي لتوضيح ما تم توجيهه من تهم الى مسؤولين سوريين في قضية سماحة.

واعلن وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور، في وقت سابق، ان حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي لن تتخذ اي قرار يتعلق بسورية قبل صدور قرار او حكم قضائي واضح ومعلل بقضية سماحة.

ويشهد لبنان انقساما بين مؤيد ومعارض للسلطة السورية، ما تسبب بنشوب اشتباكات في عدة مناطق، أسفرت عن سقوط ضحايا، في حين تعتمد الحكومة اللبنانية سياسة النأي بالنفس فيما يخص الأزمة السورية.

المصدر: سيريانيوز