لافروف: مطلب رحيل بشار الأسد كشرط مسبق لإطلاق العملية السياسية في سورية غير قابل للتحقيق

أخبار العالم العربي

لافروف: مطلب رحيل بشار الأسد كشرط مسبق لإطلاق العملية السياسية في سورية غير قابل للتحقيق
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/604903/

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مطلب رحيل بشار الأسد كشرط مسبق لإطلاق العملية السياسية في سورية غير قابل للتحقيق. ودعا الوزير الروسي المعارضة السورية أن تحذو حذو بشار الأسد وأن تطرح أفكارها حول إطلاق الحوار.

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مطلب رحيل بشار الأسد كشرط مسبق لإطلاق العملية السياسية في سورية غير قابل للتحقيق.

وفي تصريح صحفي يوم 13 يناير/كانون الثاني قال: "إن شركاءنا مقتنعون بضرورة استثناء بشار الأسد من العملية السياسية كشرط مسبق. لكن هذا الشرط المسبق غير وارد في بيان جنيف وغير قابل للتحقيق، إذ أنه لا يتوقف على أحد".

وأعرب لافروف عن أسفه لغياب أية بوادر لموافقة اللاعبين الخارجيين على تنفيذ بيان جنيف دون أية شروط مسبقة، مؤكدا عزم روسيا المشاركة في جميع أشكال التفاوض من أجل حل الأزمة السورية.

ودعا وزير الخارجية الروسي المعارضة السورية أن تحذو حذو بشار الأسد وأن تطرح أفكارها حول إطلاق الحوار، وقال: "إن الرئيس الأسد طرح مبادرات تهدف إلى دعوة جميع المعارضين للحوار. وقد تبدو هذه المبادرات غير بعيدة المدى، وقد يراها أحد غير جدية، لكنها مقترحات فعلية. ولو كنت في موضع المعارضة السورية، لقدمت أفكاري أنا حول إطلاق الحوار".

وأكد لافروف أن روسيا والأمم المتحدة تريان أن الأزمة السورية تتفاقم مع مرور الوقت. وتعليقا على اللقاء الأخير للممثل الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف مع المبعوث الأممي العربي الأخضر الإبراهيمي ونائب وزير الخارجية الأمريكي وليان بيرنز في جنيف قال: "تم تبادل الآراء مع السيد الإبراهيمي. إننا نشاطره الرأي بأن الأزمة السورية تتفاقم، وهذا يهدد ليس فقط سورية بل المنطقة برمتها. لدينا فهم مشترك بأن الفائز الوحيد في هذا الوضع هو المتشددون والمتطرفون المرتبطون بتنظيمات إرهابية مثل تنظيم "القاعدة". يجب أن يعتمد الحل على بيان جنيف وذلك دون أية شروط مسبقة".

وواصل: "إن تقديم شروط مسبقة يجعل من المستحيل إطلاق الحوار. من الضروري إجلاس الجميع، بما في ذلك المعارضة التي ترفض الحوار بالمطلق بتاتا، إلى طاولة التفاوض".

وبالإشارة إلى تصريحات المعارضة بأنها ستواصل القتال حتى النصر قال: "كيف يتناسب هذا مع بيان جنيف؟ إن البيان ينص على أنه يجب أن يشجع جميع اللاعبين الخارجيين الأطراف السورية على وقف سفك الدماء والجلوس إلى طاولة التفاوض وتعيين المفاوضين لها. لا توجد شروط أخرى في البيان. وعلى هؤلاء المفاوضين التفاوض حول مواصفات الفترة الانتقالية التي سيتم خلالها الإعداد للانتخابات العامة في سورية".

وتابع الوزير الروسي: "أرى أن هذا الموقف عادل وصريح إذا كنا ننطلق من أن مهمتنا هي إنقاذ حياة السوريين الأبرياء الذين يُقتلون يوميا. إذا اشترطنا لذلك رحيل الرئيس السوري، سندفع ثمنه بالمزيد من الضحايا. يجب أن يتحمل أولائك الذين يدعمون هذا المطلب مسؤوليتهم".

المصدر: وكالة الأنباء "إيتار-تاس"، "روسيا اليوم"