مظاهرة مؤيدة للحكومة العراقية في النجف تندد بالتدخلات الخارجية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/604680/

تظاهر المئات في محافظة النجف، الجمعة 11 يناير/ كانون الثاني، تأييدا لرئيس الوزراء نوري المالكي، رافعين شعارات تندد بالتدخلات الخارجية. فيما منعت قوات عمليات دجلة السيارات من الدخول إلى قضاء الحويجة في كركوك منذ ساعات الصباح الأولى تحسبا لخروج تظاهرات مناوئة للحكومة بعد صلاة الجمعة.

تظاهر المئات في محافظة النجف، الجمعة 11 يناير/ كانون الثاني، تأييدا لرئيس الوزراء نوري المالكي، رافضين إلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وقانون المساءلة والعدالة. ورفع المتظاهرون شعارات تندد بـ "التدخلات الخارجية".

وقال موقع "السومرية نيوز"، إن المئات من شيوخ العشائر وطلبة الجامعات وناشطين بمحافظة النجف خرجوا، صباح الجمعة، في تظاهرة انطلقت من ساحة الميدان وسط المحافظة وانتهت عند ساحة ثورة العشرين، تأييدا لرئيس الحكومة نوري المالكي.

وأضاف أن المتظاهرين رفضوا الطائفية والتجزئة وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أنهم دعوا إلى الوحدة والاحتكام للدستور.

وأشار الموقع الى أن المتظاهرين حملوا شعارات:  "إرادتنا العراقية ستحطم محور الشر الإسرائيلي التركي السعودي القطري"، و"نحن شعب واحد ووطن واحد من الشمال إلى الجنوب".

عمليات دجلة تمنع السيارات من الدخول إلى الحويجة في كركوك تحسبا لخروج مظاهرات مناوئة

على صعيد آخر كشف مصدر في شرطة  كركوك أن عمليات دجلة منعت السيارات من الدخول إلى قضاء الحويجة في المحافظة منذ ساعات صباح الجمعة الأولى تحسبا لخروج مسيرات مؤيدة للتظاهرات التي تشهدها بعض المدن العراقية، فيما أكدت اللجان الشعبية أنها ستوجه التظاهرات ضد عمليات دجلة لطردها من كركوك.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوات تابعة لعمليات دجلة ضمن تشكيلات الفرقة 12 منعت، منذ صباح يوم الجمعة، دخول السيارات الى قضاء الحويجة، فيما سمحت بالدخول سيرا على الأقدام فقط"، مبينا أن "هذا الإجراء يأتي تحسبا لخروج تظاهرات في القضاء بعد صلاة الجمعة ".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في حديث للموقع، أن "عمليات دجلة منتشرة في مناطق متفرقة من الحويجة وتفرض طوقا أمنيا مشدداً لمنع حدوث خروقات أمنية مع انطلاق التظاهرات".

محلل سياسي: يجب على المتظاهرين إدراك أبعاد المؤامرة المحاكة ضد العراق

قال المحلل السياسي محمد الفيصل لقناة "روسيا اليوم" من بغداد، أنه يمكن إيجاد حلول دستورية وقانونية لبعض مطالب المتظاهرين من الحكومة في العراق.

وأشار في نفس الوقت، إلى وجود مطالب لا يمكن تحقيقها من قبل الحكومة، مؤكدا على ضرورة أن يتحلى المتظاهرون بـ"الروح الوطنية وإدراك أبعاد المؤامرة المحاكة ضد العراق"، واستيعاب الدرس الذي تلقاه العراقيون خلال سنوات الاقتتال الطائفي بعد الغزو الأمريكي عام 2003.

المصدر: موقع "السومرية نيوز" + "روسيا اليوم"