المجلس الوطني السوري: رد الشعب على خطاب الاسد سيكون بجيشه الحر ومواصلة تحرير الاراضي

أخبار العالم العربي

المجلس الوطني السوري: رد الشعب على خطاب الاسد سيكون بجيشه الحر ومواصلة تحرير الاراضيروسيا اليوم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/604293/

اكد "المجلس الوطني السوري" المعارض أن رد الشعب السوري على خطاب الرئيس بشار الاسد الاخير سيكون بجيشه الحر وحراكه الثوري ومواصلة تحرير الأراضي السورية.

اكد "المجلس الوطني السوري" المعارض أن "رد الشعب السوري بجيشه الحر وحراكه الثوري وقواه المدنية (على خطاب الاسد) سيكون المزيد من رص الصفوف والوحدة، ومواصلة تحرير الأراضي السورية التي ما زال يحتلها عسكر بشار الأسد وشبيحته، حتى استكمال إسقاط النظام المتهالك وإتمام تحرير الأراضي السورية من حكم الطاغية الأحمق"، حسب تعبيره.

واعتبر المجلس في بيان اصدره يوم الاحد 6 يناير/كانون الثاني ان خطاب الرئيس السوري بشار الأسد "يليق بزعيم ميليشيا قتلت وخربت، وبشار الأسد رد على الهزائم التي تلحق بقواته بخطاب كله مزاعم، ومنفصل عن الواقع".

صبرا: المعارضة ستواصل نهج المقاومة لتحرير الأرض السورية من عسكر الأسد شبرا شبرا

من جانبه اعلن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض جورج صبرا ان المعارضة السورية ترفض أي مبادرة "ما لم تبدأ برحيل بشار الأسد.. وستواصل نهج المقاومة لتحرير الأرض السورية من عسكر الأسد".

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن صبرا قوله تعليقا على الخطاب الاخير للرئيس بشار الاسد  أن "الطرح الذي قدمه الأسد يعد استمرارا لإعلانه الحرب على الشعب وتخوين الثورة السورية واستمراره في اتهام العالم كله بما يجري في سورية، رغم أنه هو أساس المشكلة، ولا يمكن اعتبار ما تحدث عنه مبادرة ما لم تبدأ برحيله".

واعتبر صبرا ان "الخطاب كاملا كان تكرارا لمفاهيم وكلمات سابقة اعتاد الأسد تكرارها على مسامع السوريين".

وتساءل مستنكرا "عن أي حوار يمكن الحديث ومع من نتحدث؟ وهل هذه أرضية مناسبة لبدء حوار وسط هذه الدماء التي تسيل؟"، مجددا أن "باب الحوار يمكن أن يفتح فقط بعد رحيل الأسد".

ولفت رئيس "المجلس الوطني السوري" الى أن خطاب الأسد "لم يحمل أي تنازلات بل إنه أخذ يوزع مسؤوليات ما يجرى في سورية على كل العالم ويعفي نفسه منها ، رغم أنه المسؤول الأول عما يجري من قتل ونزيف"، حسب رأيه.

وتعليقا على توقيت خطاب الأسد بعد غياب طويل، وما إذا كان ذلك مؤشرا على حصوله على "دفعة معنوية" من جانب روسيا وإيران، رأى صبرا ان هذا يمكن وصفه بـ"وهم القوة" لأن "القوة الحقيقية تأتي من الشعب، وبشار محاصر في قصره، والحرب تدور في شوارع دمشق منذ أكثر من 4 أشهر.. فأين هذه القوة؟".

وشدد على أن المعارضة السورية ستواصل ما وصفه بـ"نهج المقاومة لتحرير الأرض السورية من عسكر الأسد شبرا شبرا"، منوها بأن "الجيش الحر سيظهر عزيمة أكبر خلال الفترة المقبلة".

هذا واعتبر فلاديمير أحمدوف المستعرب، الأستاذ بجامعة موسكو لـ"روسيا اليوم" تعليقا على الخطاب انه لم يجد شيئا جديدا فيه "فالاسد لا يرى حتى الآن حلا سياسيا، ولم يحدد الطرف الذي ستحاوره السلطة السورية.. فهو لا يرى شريكا لا في الداخل ولا في الخارج".

من جانبه، رأى الأكاديمي والباحث العربي الدكتور أشرف البيومي خلال مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" من واشنطن ان "الحل الوحيد لمن لا يريد تدمير سورية ولا الاستمرار في ايذاء المواطن السوري العادي الذي يعاني من هذه الحرب التي فرضت عليه، هو وقف ارسال الاسلحة من الخارج، ثم وقف من قبل النظام اي عمل عسكري الا في حال الدفاع عن النفس، ومن ثم بدء حوار بخطوات متناسقة موضوعية".

وتسائل البيومي: "فهل هناك سيناريو منطقي غير ذلك؟"، متابعا: "بينما السيناريو المطروح هو العدوان وتدمير سورية واضعاف الجيش العربي السوري كما اضعف الجيش المصري ودمر الجيش العراقي لتحقيق المشروع الشرق الاوسطي".

أشرف البيومي

الأزمة اليمنية