مبارك: نواصل العمل لمصلحة الامة العربية ونبذل اقصى الجهود من اجل القضية الفلسطينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60395/

أعلن الرئيس المصري حسني مبارك في كلمة ألقاها في المؤتمر السنوي السابع للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم عن مواصلة التحرك من اجل "مصلحة المنطقة والامة العربية وبذل اقصى الجهود من اجل القضية الفلسطينية وتحقيق السلام العادل والشامل".

بدأ الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر يوم السبت 25 ديسمبر/كانون الاول فعاليات مؤتمره السنوي السابع التي تستمر ثلاثة أيام وذلك من خلال عقد عدة لجان متخصصة بدراسة مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
وأعلن الرئيس المصري حسني مبارك في كلمة ألقاها أمام المشاركين في المؤتمر عن مواصلة التحرك من اجل "مصلحة المنطقة والامة العربية وبذل اقصى الجهود من اجل القضية الفلسطينية وتحقيق السلام العادل والشامل".
وقال "اننا نعمل من أجل استقرار لبنان والعراق ومنطقة الخليج ونولي اهتماما فائقا للحفاظ على أمن واستقرار السودان بشماله وجنوبه وفي دارفور".
وأعرب مبارك عن امله في ان يعم السلام في الشرق الأوسط، وقال بهذا الصدد "فلقد طالت معاناة هذه المنطقة المضطربة عقودا طويلة وآن لها أن تنعم بالسلام والأمن والاستقرار وأن تحقق ما تصبو اليه من تقدم وازدهار".
وفي الشأن الداخلي المصري قال مبارك "لا شيء يعلو لدينا على أمن مصر القومي وعيوننا ساهرة على كل من يتربص بنا ونعلم أن السلام لا يعني الركون للتراخي أو الاسترخاء".
كما أكد وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط بدوره وجود 6 تحديات رئيسية تواجه الدبلوماسية المصرية وهي استقرار السودان بوصفه قضية أمن قومي لمصر، والقضية الفلسطينية، والأوضاع في العراق، والمسألة اللبنانية، والملف النووي الإيراني والعلاقات مع القوى الرئيسية الفاعلة في النظام العالمي.
من جانبهم اكد المؤتمرون على "أن الحزب ينأى بنفسه عن احتكار العمل الوطني والحزبي ويتطلع لتعزيز التعددية والمنافسة الشريفة ويشجع على ذلك ويسعى اليه".
هذا وكان مفيد شهاب وزير الشؤون القانونية المصرية قد اعلن في وقت سابق إن المؤتمر السنوي السابع للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم لن يختار مرشح الحزب لانتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل.
وأوضح، في تصريحات للصحافيين على هامس المؤتمر، إن الاعلان عن مرشح الحزب سيكون من خلال مؤتمر خاص يسبقه اجتماعات بتشكيلات خاصة لاختيار المرشح.
المصدر : وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية