غزة .. عام جديد بحقيبة أزمات مستعصية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603847/

عاشت غزة حربين في فترة قياسية وما بينهما حصار طويل. ولا يتوقع لها أن تتخلص من أزماتها الداخلية والخارجية .. عام جديد ومشهدها ما زال منغلقا على نفسه.

غزة في مشهدها المنغلق على نفسه، عام كان امتدادا للكابوس الذي عاشته طويلا ، قبل نهاية العام جاءت الحرب مجددا. ما زالت ذاكرة حرب عام 2008 حاضرة في أذهان الناس، فجاءت الحرب الجديدة وكأنها تنتمي إلى ذات المشهد الدموي، فيما سجل الفلسطينيون إنجازهم السياسي بعد الاعتراف الأممي بفلسطين كدولة مراقب غير عضو.

غزة في مشهدها المنغلق على نفسه، ما زالت تعيش تحت مطرقة الانقسام، حوارات كثيرة لم تضف شيئا، ولم تقرب الناس من حلم طي صفحة الماضي، حتى زيارة رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، على الرغم من أهميتها، إلا أنها لم تشكل اختراقا لجدار الانقسام. جاء مشعل وغادر، وما زال ملف الانقسام حاضرا سينتقل مع الفلسطينيين إلى عامهم الجديد.

غزة في مشهدها المنغلق على نفسه، الفقراء هم الفقراء، وأزمة الحصار ما زالت حاضرة، حتى ما اعتبر تهدئة جديدة، الواقع أثبت أنه ليس صلبا كفاية. وغزة، حسب تقرير وكالة الغوث، ما زال بانتظارها كابوس مرعب سيتفاقم وصولا إلى عام 2020، حينها ستضيق غزة بأهلها، والموارد المائية لن تكون صالحة.

صمود في غزة في مواجهة إسرائيل وأداء عسكري متميز وصمود يحقق إنجازا سياسيا في الضفة، ومع ذلك ستبقى هذه الإنجازات بلا معنى إذا لم يستعد الفلسطينيون وحدتهم.

غزة في مشهدها المغلق، ستذهب إلى عامها الجديد، بحقيبة كاملة من الأزمات المتلاحقة، أزمات خارجية مرتبطة بالصراع مع إسرائيل، وأزمات داخلية مرتبطة بحالة الانقسام، والتي يفترض كثيرون أنها مستعصية على الحل.

المزيد في التقرير المصور.

الأزمة اليمنية