اليمن.. 2012 عام الخروج من الأزمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603786/

شهد اليمن عام 2012 أحداثا كثيرة، أبرزها اختيار عبد ربه منصور هادي رئيسا توافقيا للبلاد، ليخرج اليمن من أزمة سياسية كادت أن تتحول الى نزاع دام بعد عقود من حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

شهد اليمن عام 2012 أحداثا كثيرة، أبرزها اختيار عبد ربه منصور هادي رئيسا توافقيا للبلاد ليخرج اليمن من أزمة سياسية كادت أن تتحول الى نزاع دام بعد عقود من حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقد أصدر هادي عشرات القرارات،منذ انتخابه، إنفاذا لوعده بإحداث تغيير في البلد، وكان أبرزها إعادة هيكلة القوات المسلحة وإقالة أهم جنرالات الجيش والأمن من أقارب سلفه، فضلا عن إنشاء اللجنة التحضيرية للحوار الوطني المرتقب الذي تأجل انعقاده الى فبراير/شباط 2013.

أما بالنسبة للأوضاع الأمنية، فمع أن السلطات اليمنية أعلنت في يونيو/حزيران الماضي استعادة محافظة أبين جنوب البلاد من سيطرة القاعدة وتطهيرها من العناصر الإرهابية، إلا أن عمليات التنظيم ونشاطاته لا زالت مستمرة، كما أن البلد يشهد انفلاتا امنيا غير مسبوق، إضافة إلى ظاهرة الاغتيالات للقادة العسكريين والأمنيين وضباط المخابرات وبعض السياسيين.

وعلى الصعيد الاقتصادي فإن أكثر من 8 مليارات دولار من تعهدات المانحين في مؤتمري نيويورك والرياض لم تصل بعد، وما لمسه الناس سريعا هو تفاقم أوضاعهم المعيشية وازدياد معدلات الفقر والبطالة بشكل يهدد بمجاعة وكارثة إنسانية.

وتخلص كل تلك الأرقام والتحليلات إلى رسم صورة مخيفة للوضع في اليمن تقف خلفها صورة باهتة لبصيص أمل في أن يكون عام 2013 أفضل حالا من سابقه.

التفاصيل في التقرير المصور

الأزمة اليمنية