نساء بلدة ألبانية يعشن حياة الرجال شريطة عدم الزواج مدى الحياة

متفرقات

نساء بلدة ألبانية يعشن حياة الرجال شريطة عدم الزواج مدى الحياة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603763/

لا يتميز رجال بلدة "كانون" الألبانية الصغيرة عن غيرهم من الرجال بما يرتدونه من ملابس، تماماً كما لا تتميز نساء هذه البلدة عن باقي النساء، إلا في شيء واحد فقط، وهو انهن يتمتعن بحق ارتداء الملابس الرجالية واعتماد نمط حياة الرجال، شريطة عدم الزواج أبداً.

لا يتميز رجال بلدة "كانون" الألبانية الصغيرة عن غيرهم من الرجال بما يرتدونه من ملابس، تماماً كما لا تتميز نساء هذه البلدة عن باقي النساء، إلا في شيء واحد فقط، وهو انهن يتمتعن بحق ارتداء الملابس الرجالية، كما أفاد موقع "اليوم السابع".

ويمكن لأية سيدة من نساء القرية الحصول على الإذن بذلك شريطة تعهدها بعدم الزواج مدى الحياة، وان تهب نفسها، وان تعيش حياة الرجال وتقوم بالتزاماتهم. وتمنح هذه الخصوصية كل سيدة تتمتع بها ميزة إضافية، وهي تطبيق قانون الميراث عليها وفقاً لما يُطبق على الرجل تماماً.

ونقل الموقع عن الفتاة جين بيترز التي تقطن البلدة قولها: "العملية بسيطة، فقد أخذت نذراً على نفسي أمام الحكومة بأن أظل عزباء ما حييت. ومنذ ذلك اليوم قررت التخلي عن فستاني وضفائري، ولبس سروالي وقص سوالفي"، مشددة على انها تحولت الى رجل بالملابس وعلى الورق فقط.

وتضيف الفتاة، الرجل بحسب الأوراق الرسمية، أن الظرف أجبرها على اتخاذ هذا القرار، اذ أصبحت المعيل الوحيد للأسرة بعد وفاة والدها مما جعلها تتحمل مسؤولية إخوتها الصغار وحمايتهم. علاوة على ذلك كان لابد من الإقدام على ذلك كي يتسنى لها الأخذ بالثأر إن اقتضى الأمر، بالإضافة الى إدارة ثروة الأسرة التي كانت العائلة على وشك ان تفقدها.

أما رينية إيميلي التي أصبحت رجلا أيضأً بحسب الوثائق الرسمية فقالت إن والدها طلب منها أن تتخذ هذه الخطوة لعدم وجود إخوة ذكور لديها، خوفاً من ان يتبدد الميراث بعد وفاته. وأشارت الى انها ليس السيدة الوحيدة التي قامت بذلك إنطلاقاً من هذا الدافع في البلدة الألبانية الإستثنائية.

أفلام وثائقية