جنوب السودان قد يستعين بروسيا في التحقيق في تحطم المروحية الروسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603752/

صرح شول دينق ألاك، سفير جنوب السودان لدى روسيا، في مؤتمر صحفي يوم 28 ديسمبر/ كانون الأول، بأن جنوب السودان قد يستعين بروسيا في التحقيق في مقتل أربعة طيارين روس في حادث تحطم المروحية الروسية التي أسقطها جيش جنوب السودان في 21 ديسمبر/ كانون الأول.

صرح شول دينق ألاك، سفير جنوب السودان لدى روسيا، في مؤتمر صحفي يوم 28 ديسمبر/ كانون الأول، بأن جنوب السودان قد يستعين بروسيا في التحقيق في مقتل أربعة طيارين روس في حادث تحطم المروحية الروسية التي أسقطها جيش جنوب السودان في 21 ديسمبر/ كانون الأول.

وقال سفير جنوب السودان: "نبذل بكل ما في وسعنا لإجراء تحقيق شامل وشفاف في هذا الحادث المأساوي"، مشيرا إلى احتمال الاستعانة بروسيا أو أطراف معنية أخرى في التحقيق إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وأعرب عن ثقته بأن "الأشخاص المسؤولين عن ذلك سيمثلون أمام القضاء". وأضاف: "هناك اهتمام كبير من جانبنا بمعرفة ماذا حدث في الواقع".

وأكد أن مسألة دفع تعويضات لأسر الطيارين الروس، ستحسم بعد إتمام التحقيق. وتابع قائلا: "بعد ظهور نتائج التحقيق سنعود إلى شروط الاتفاق بين بعثة الأمم المتحدة وجنوب السودان التي تحدد من يدفع التعويضات وقيمتها في مثل هذه الحالات".

وقال شول دينق ألاك إن بعثة الأمم المتحدة لم تبلغ سلطات البلاد بتحليق المروحية الروسية التي أسقطها المتمردون.

وأضاف: "يجب أن تتحرك القوات والطائرات والمروحيات بتنسيق مسبق مع سلطات جنوب السودان وجيشه. ولإجراء تحليق يجب إبلاغ جيش تحرير جنوب السودان بخط سيره وطبيعته وحمولته. للأسف لم تلتزم بعثة الأمم المتحدة بهذه الإجراءات".

وتابع قائلا إن الفترة الأخيرة شهدت زيادة في حالات استخدام المتمردين لطائرات من اللون الأبيض وعليها رموز الأمم المتحدة لتهريب الأسلحة. وأضاف أن "طائرات سودانية وعليها رموز الأمم المتحدة شوهدت مرارا في مناطق متفرقة من جنوب السودان، مما تسبب في حالة من اللبس، وربما أدى إلى هذا الحادث المأساوي".

ويذكر أن مروحية من طراز "مي-8" تابعة لشركة الطيران "نيجنيفارتانوفسكايا" تحطمت يوم الجمعة 21 ديسمبر/ كانون الأول، في جنوب السودان بعد أن أسقطها جيش هذا البلد. واعترفت حكومة جوبا بإسقاط المروحية، مؤكدة أنه جاء عن طريق الخطأ.

المصدر: وكالتا "إيتار- تاس" و"نوفوستي" + "روسيا اليوم"