خبير اقتصادي: الخلافات بين الساسة الأمريكيين ستنعكس سلبا على الاقتصاد وثقة المواطنين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603732/

رأى سديب ردي المراسل الاقتصادي لصحيفة "وول ستريت جورنال" في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن الخلافات بين الحزبين الأمريكيين - الجمهوري والديمقراطي تتفاقم دون التوصل إلى اتفاق لتجنيب البلاد السقوط في الهاوية المالية.

رأى سديب ردي المراسل الاقتصادي لصحيفة "وول ستريت جورنال" في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن الخلافات بين الحزبين الأمريكيين - الجمهوري والديمقراطي تتفاقم دون التوصل إلى اتفاق لتجنيب البلاد السقوط في الهاوية المالية. وأشار إلى أن وهناك احتمالا كبيرا بأن تحل السنةَ الجديدة قبل توصل الطرفين إلى أي اتفاق. وأضاف سديب ردي أن الخلافات الدائرة بين الساسة الأمريكيين ستؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد، ما سيؤثر سلبا على الثقة بين الأمريكيين أنفسهم.

المزيد في سياق المقابلة، التي تتابعون نصـها أدناه:

س- إلى أين وصلت برأيك المفاوضات حول الهاوية المالية، وهل تعتقد أنه سيتم التوصل إلى اتفاق في القريب؟

ج- يبدو أن المفاوضات ستستمر حتى اللحظات الأخيرة قبل التوصل إلى اتفاق. الكونغرس متمرس في القتال عن هذه الأمور حتى اللحظات الأخيرة، إلى حين التوصل إلى قناعة بـضرورة التوصل إلى اتفاق في هذه الحالة. الحزبان منقسمان فلسفيا بشكل كبير حول ما يريده كل منهما، ويحاول كل حزب الوصول إلى مراده. الديمقراطيون لا يريدون التخلي عن البرامج الاجتماعية، والجمهوريون لا يريدون التخلي عن نسبة الضرائب على الدخل. ولذلك سيحاول كل طرف التمسك بموقفه وقد تحل السنة الجديدة قبل التوصل إلى اتفاق. سيبدأ الناس بالشعور بما يجري، وقد بدأنا نرى أن رجال الأعمال والمستهلكين يشعرون بالأمر، وهو واضح في انخفاض ثقتهم. وبالطبع سيترجم ذلك إلى تراجع في إنفاقهم، وكذلك الاقتصاد بشكل عام، وسنرى هذا في السوق المالية. وقد بدأنا نلاحظ تراجعا خلال الأيام السابقة، وسينخفض أكثر كلما انتظرنا الاتفاق أكثر.

س- لماذا تعتقد بأن يترك النظام نفسه ينهار بهذا الشكل لأنه يبدو لكثيرين أن النظام يتجه نحو الانهيار؟

ج- إنها إحدى مزايا الديمقراطية الجيدة والسيئة، أن تضطر للاستماع إلى رأي كل شخص. وهناك آراء مختلفة حول ما يجب فعله إزاء الوضع المالي للولايات المتحدة، ويجب الإصغاء إلى هذه الآراء. وهو أمر فظيع اقتصاديا وسياسيا، لأنه يؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد، ما سينعكس على الجميع خلال أسابيع طويلة. وحتى في حال تم التوصل الى اتفاق، فإن الوضع يهدد ثقة الأمريكيين بشكل كبير. كما أن الذين يتابعون تطورات التدهور المالي في العالم ويتساءلون عما يمكن أن يحدث، يفقدون الثقة تدريجيا لأنهم يقلقون على اقتصادهم حين يرون الاقتصاد الأكبر في العالم يتصرف وفق هذا النمط وبهذه الطريقة.

س- تتحدث عن الثقة بين الناس والاعمال، كيف يمكن ان يؤثر هذا على الاقتصاد الامريكي بغض النظر في حال تم التوصل الى اتفاق أم لا؟

ج- الشيء الحسن هو أن الناس تصرفوا بشكل جيد، وكذلك ذوو الأعمال.  لكن  السيء هو أننا بدأنا نرى انخفاضا في ثقتهم وفي نشاطاتهم المالية في الوقت الذي يدور فيه العراك حول ما يدعى بـ"الهاوية المالية". وكان هذا جليا خلال موسم أعياد الميلاد حيث لم ينفق المستهلكون بالقدر نفسه وشهد قطاع الأعمال تباطؤا استثماريا لقلقه من شكل الاقتصاد في العام المقبل. وكلما انتظرنا أكثر كان التأثير السلبي أكبر. وهناك احتمال بأن نرى حلا للهاوية المالية في الأسبوع الأول أو الثاني من السنة المقبلة، لأن العواقب السياسية على الحزبين المتخاصمين في حال حدث الانهيار، أكبر من  قدرتهما على تحملها.. وكلما انتظرنا أكثر سيكون هناك تأثير سلبي أكبر وهي مشكلة للاقتصاد.

فيسبوك 12مليون