البرامج السياسية التلفزيونية الساخرة تلعب دوراً في تحديد مواقف الناخبين في إسرائيل

متفرقات

البرامج السياسية التلفزيونية الساخرة تلعب دوراً في تحديد مواقف الناخبين في إسرائيل
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603690/

خلُص بحث إسرائيلي حول تأثير برامج فكاهية تلفزيونية تتناول شخصيات سياسية الى نتائج تفيد بأن المواطن الإسرائيلي يتفاعل مع هذه البرامج، ويحدد بناءً عليها موقفه من هذه الشخصية أو تلك.

خلُص بحث إسرائيلي حول تأثير برامج فكاهية تلفزيونية تتناول شخصيات سياسية الى نتائج تفيد بأن المواطن الإسرائيلي يتفاعل مع هذه البرامج، ويحدد بناءً عليها موقفه من هذه الشخصية أو تلك، وذلك وفقاً لما نقله موقع "العرب أونلاين".

وتترك هذه البرامج انطباعا يتجاوز حدود التسلية وإثارة الضحك، إذ يصل حده الى التأثير على قرار الناخب في الانتخابات البرلمانية للكنيست الإسرائيلية، بل وتدفع البعض في الكثير من الأحيان الى تغيير وجهات نظرهم.

ويشير البحث الذي أجراه مختصون في الجامعة العبرية في القدس بالتعاون مع زملائهم من جامعة حيفا، إلى أنه كلما كان الإنسان ميالا لمشاهدة البرامج السياسية الساخرة، كلما ازداد احتمال تأثير هذه البرامج على رأيه، ومن ثم على قراره الذي يعبر عنه من خلال صناديق الاقتراع.

ويؤكد القائمون على البحث أن تأثير هذا النوع من البرامج يتضاعف في الأيام الأخيرة التي تسبق عملية التصويت، الأمر الذي يشير وبوضوح الى أهمية "الترفيه السياسي" على نتائج الانتخابات في إسرائيل. وقد بنا الباحثون استنتاجاتهم هذه انطلاقاً من معطيات تتعلق بالانتخابات البرلمانية الأخيرة التي شهدتها البلاد.

وقد شمل البحث أسئلة طُرحت على الشريحة المشاركة فيه، تناولت عدد ساعات مشاهدة البرامج الإخبارية في آخر 3 أسابيع قبل الانتخابات السابقة، ومعدل متابعتهم لمواقع الأحزاب السياسية الإلكترونية، والمدة الزمنية التي احتاجوها لاتخاذ القرار النهائي حول الشخصية الأنسب التي تستحق الاختيار، ومدى التراجع عن فكرة انتخاب شخصية معينة بعد اتخاذ قرار بالتصويت لصالحها.

وبحسب نتائج البحث فإن متابعة الإسرائيليين للبرامج الإخبارية كان متوسطاً، بينما كان اطلاعهم على الدعايات الانتخابية للأحزاب متدنيا، فيما لم تكن هناك نسبة ذات وزن حين يتعلق الأمر بالإعلانات التلفزيونية.

لكن من جانب آخر أظهر البحث أن متابعي الأخبار بشكل مستمر اتخذوا قراراتهم قبل من تابعها بمعدل أقل، والذين اهتموا بالبرامج السياسية الساخرة بشكل أكبر، وخاصة هؤلاء الذين تابعوا مثل هذه البرامج قبل الانتخابات بأيام قليلة.

أفلام وثائقية