الحزب الوطني الحاكم في مصر يعقد مؤتمره السنوي السابع لتحديد أولويات ما بعد الانتخابات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60368/

تنطلق يوم السبت 25 ديسمبر/كانون الاول في القاهرة أعمال المؤتمر السنوي الـسابع للحزب الوطني الديموقراطي الذي سيحدد أولويات الحزب في المرحلة المقبلة. ويأتي هذا المؤتمر بعد انتخابات مجلس الشعب الأخيرة التي شهدت تراجعا كبيرا للأحزاب المعارضة. ويلقي الرئيس المصري حسني مبارك بوصفه رئيساً للحزب الوطني الحاكم خطاباً في افتتاح المؤتمر ، الذي يستمر لثلاثة أيام وينعقد تحت شعار "علشان تطمن على مستقبل أولادك".

تنطلق يوم السبت 25 ديسمبر/كانون الاول  في القاهرة أعمال المؤتمر السنوي الـسابع للحزب الوطني الديموقراطي الذي سيحدد أولويات الحزب في المرحلة المقبلة. ويأتي هذا المؤتمر بعد انتخابات مجلس الشعب الأخيرة التي شهدت تراجعا كبيرا للأحزاب المعارضة.

ويلقي الرئيس المصري حسني مبارك بوصفه رئيساً للحزب الوطني الحاكم خطاباً في افتتاح المؤتمر الذي يستمر لثلاثة أيام وينعقد تحت شعار "علشان تطمن على مستقبل أولادك". ويتضمن جدول أعمال المؤتمر عدة جلسات تتناول سياسات الاستثمار والنمو وسياسات التنمية الاجتماعية والمرافق العامة والرعاية الصحية والمواطنة والديمقراطية وقضايا التعليم.

إلى ذلك هددت جماعة الاخوان المسلمين في مصر بالنزول الى الشوارع بعد الانتخابات التي يقولون انه  تم التلاعب بها لإخراج ممثلي الحركة من البرلمان. وقال مرشد جماعة الاخوان محمد بديع إن الجماعة ستستخدم وسائل المعارضة السلمية ضد البرلمان.

وأضاف بديع في أنه في غياب المعارضة من البرلمان، ستنتقل المعارضة إلى الشارع، لان هذا حق للشعب المصري، مشيرا الى ان الجماعة ستلجأ الى كل الوسائل السلمية لابطال هذا البرلمان، من خلال  التنسيق مع جماعات معارضة أخرى في احتجاجات ستكون قانونية دستورية وشعبية حسب تعبيره

قيادي في الجمعية الوطنية للتغيير: لا يوجد معارضة حقيقية في مصر

بدوره اعتبر جورج إسحاق القيادي في الجمعية الوطنية للتغيير  في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم"  أنه لم يعد للمعارضة وجود يذكر في الحياة السياسية المصرية، وأكد أن الجمعية الوطنية للتغيير ستقاطع الانتخابات الرئاسية القادمة،  لانه سيحدث كما حدث في الانتخابات  البرلمانية من تزوير وانتهاكات.

وأكد اسحاق على ان الجمعية الوطنية لن تشارك في الانتخابات الرئاسية القادمة، الا في حال تحسن المناخ السياسي في البلاد ، وتعديل المواد 76 و77 و88 في القانون المصري.

واوضح إسحاق  ان الكثير من المواطنين المصريين يعانون معاناة يومية، مشيرا الى ان الجمعية الوطنية للتغيير  تتبع استراتيجية "طرق الابواب" وذلك بالتوجه الى الشعب البسيط في قراهم واحيائهم والنظر في احتياجاتهم الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدا ان الحرية السياسية مرتبطة بشكل وثيق بالحرية الاقتصادية والاجتماعية.

من جهة أخرى رفض عضو مجلس الشعب عن الحزب الوطنى أحمد فؤاد اباظة  وفي حديث مع قناة "روسيا اليوم" الاتهامات بحصول تزوير في الإنتخابات واعتبر أن هذه الإتهامات التي تتحدث عنها المعارضة تهدف الى تغطية فشلها في الانتخابات.

واوضح اباظة الاتهامات يجب ان تقترن بالحقائق، وليس بسبب حالة فردية حصلت لمرشح سواء من الحزب الوطني او المعارضة او المستقلين، تعمم على جميع الانتخابات ، وعلى جميع الاطراف ان تعمل من اجل مصلحة المواطن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية