نقل حسني مبارك إلى مستشفى المعادي في القاهرة بعد تدهور صحته

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603670/

أمر النائب العام المصري طلعت عبد الله بنقل الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي يقضي عقوبة الحبس المؤبد في سجن طرة بالقاهرة إلى مستشفى المعادي العسكري نظرا لتدهور حالته الصحية.

أمر النائب العام المصري طلعت عبد الله بنقل الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي يقضي عقوبة الحبس المؤبد في سجن طرة بالقاهرة إلى مستشفى المعادي العسكري نظرا لتدهور حالته الصحية.

وأوضح مصدر قضائي مصري أن مبارك سيعود بعد شفائه إلى السجن الواقع قريبا من المستشفى.

وأكدت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية هذا الخبر.

وقال فريد الديب، محامي الرئيس السابق، في تصريحات لـ"المصري اليوم" إنه تقدم بمذكرة إلى النائب العام تضمنت التشخيص الطبي لحالة مبارك، والتي أفادت بإصابته بكسر في الضلوع، وهذا التشخيص أوردته اللجنة الطبية المشكلة من النائب العام نفسه، وطالب الديب بنقله الى مستشفى خارجي لتلقي العلاج.

وأضاف الديب أنه بناء على تقرير هذه اللجنة، فإن حالة مبارك الصحية متدهورة، حيث أن الكسر في الضلوع أدى إلى التهاب في الغشاء البلوري نتج عنه ارتشاح في الرئة، وأن هذه الحالة تستدعي نقله من مستشفى سجن طرة إلى مستشفى آخر مجهز للتعامل مع هذه الحالة.

هذا وكانت صحف محلية ذكرت قبل أيام أن مبارك (84 عاما) سقط في المستشفى الذي يقضي فيه عقوبة السجن المؤبد وتعرض إلى إصابات.

وتحدثت بعض التقارير عن أن الكشف بالأشعة أظهر أن مبارك مصاب بــ"كسر في 3 ضلوع في الجسم... وهشاشة في العظام". وقال مدير قطاع السجون اللواء محمد إبراهيم، إن "التقرير كشف عن كسر في ثلاثة ضلوع بالجسم، بالإضافة إلى ارتشاح الغشاء البلوري في الرئة، وهشاشة في العظام".

وأوضح اللواء إبراهيم أنه "تم تحرير محضر بذلك التقرير، وإحالته إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاهه"، مشيرا إلى أن محامي مبارك "قدم طلبا للنائب العام، بتشكيل لجنة للكشف على الرئيس السابق، وإعداد تقرير بحالته، لتحديد ما إذا كانت تسمح ببقائه بمستشفى السجن أم نقله لمستشفى آخر".

ونقل مبارك إلى مستشفى المعادي العسكري يوم 26 ديسمبر/كانون الأول، لإجراء أشعة مقطعية وسط حراسة مشددة، وأعيد إلى السجن بعد إجراء الأشعة.

المصدر: "العرب أونلاين" + "المصري اليوم"

الأزمة اليمنية