اغتيال نائب مفتي أوسيتيا الشمالية

أخبار روسيا

اغتيال نائب مفتي أوسيتيا الشمالية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603619/

أعلنت لجنة التحقيق الفيدرالية التابعة للنيابة العامة عن اغتيال ابراهيم دوداروف نائب مفتي أوسيتيا الشمالية برصاص مجهولين في ضواحي فلاديقوقاز عاصمة الجمهورية الواقعة في جنوب روسيا.

أعلنت لجنة التحقيق الفيدرالية التابعة للنيابة العامة عن اغتيال ابراهيم دوداروف نائب مفتي أوسيتيا الشمالية برصاص مجهولين في ضواحي فلاديقوقاز عاصمة الجمهورية الواقعة في جنوب روسيا.

وأوضح فرع لجنة التحقيق في الجمهورية أنه تم العثور على سيارة من طراز "فولغا" قرب بلدة تشمي في ضواحي لعاصمة، وكانت فيها جثة نائب المفتي الذي قتل باطلاق الرصاص من مسافة قريبة.

من جانبه أعلن مفتي الجمهورية حاجي مراد غاتسالوف أن نائبه أغتيل عندما كان في الطريق الى منزله مساء الأربعاء. وتابع أن المجرمين أوقفوا سيارة دوداروف وعندما خرج منها قتلوه بـ5 طلقات نارية.

وقال غاتسالوف ان الرجل استشهد في سبيل العقيدة والايمان. واعتقد ان هذا له علاقة بعمله  في الادارة الدينية للمسلمين . والبعض يعتقد ان اوسيتيا الشمالية ليست بحاجة الى الاسلام المعتدل. وما كان يقدم على جريمة الاغتيال سوى اعداء الاسلام الذين يريدون اشاعة الاضطراب واجواء التوتر في المنطقة. وجمهورية اوسيتيا الشمالية منطقة هادئة ولا يوجد فيها متشددون واغتيال نائب المفتي يشكل طعنة في الظهر لأن ابراهيم كان رجلا مسالما لم يلحق الأذى بأي أحد، وكان همه دعم التعليم الاسلامي في الجمهورية.

علما ان الفقيد ابراهيم دودراوف تلقى العلوم الشرعية في " الجامعة الاسلامية " في المدينة المنورة ، وكان الوحيد في الادارة الدينية الذي درس في هذه الجامعة المعروفة في العالم الاسلامي.

مجلس المفتين في روسيا يؤكد ان متطرفين وراء حادث الاغتيال

يعتقد المسؤولون في مجلس المفتين في روسيا ان دوداروف أغتيل بسبب مواقفه في الذود عن احكام الاسلام في الاعتدال ونبذ الغلو والتطرف. وقال ضمير عزة الدين نائب رئيس المجلس ان الفقيد لم يمارس البزنيس  وكان على وفاق مع القانون  والسلطة والشعب. ويبدو ان البعض  لم تعجبه مواقفه في الذود عن القيم الاسلامية التقليدية. وبعض التيارات الدينية لا تجد ما تقابل به عقيدتنا الشرعية نحن أهل السنة ، سوى اللجوء الى استخدام السلاح .وحسب قوله فإن الراحل كان من جيل الشباب المتنورين من رجال الدين المسلمين في روسيا.

المصدر: وكالة "نوفوستي"، وكالة " ايتار-تاس"