تقارير: نتانياهو وملك الأردن يناقشان خطر وقوع الأسلحة الكيميائية السورية في أيدي المسلحين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603610/

ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية الأربعاء 26 ديسمبر/كانون الأول إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اجتمع سرا مع ملك الأردن عبد الله الثاني في عمان لمناقشة خطر وقوع ال

ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية الأربعاء 26 ديسمبر/كانون الأول إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اجتمع سرا مع ملك الأردن عبد الله الثاني في عمان لمناقشة خطر وقوع الأسلحة الكيميائية السورية في أيدي المسلحين المتشددين.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي ان المحادثات التي جرت بين نتانياهو والملك عبد الله شملت مناقشة مطولة بشأن "التعاون مع الأردن فيما يتعلق بمصير الأسلحة الكيميائية السورية." ولم تذكر تفاصيل اخرى.

ونقلت محطات تلفزيونية ومواقع إخبارية إسرائيلية عن مسؤولين إسرائيليين لم تذكر أسماءهم تأكيدهم النبأ بأن هذا اللقاء عقد، فيما رفض متحدثون باسم نتانياهو التعقيب على الخبر.

كما ذكرت صحيفة "القدس العربي" في عددها الصادر يوم الأربعاء، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي وصل مؤخرا الى عمان، حيث إلتقى هناك سرا بالملك عبد الله الثاني.

محلل سياسي: اسرائيل لن تتورع على قصف أهداف سورية تحت ذريعة الأسلحة الكيميائية

قال المحلل السياسي  سعيد عريقات في حديث لقناة "روسيا اليوم"، إن اسرائيل دائما هي من تأخذ المبادرة في ضرب الدول العربية مثل ما حصل في السودان والعراق دون أن تطلب إذنا من أحد. وأوضح أن الأردن هو مكان يجري فيه التخطيط والتدريب والإعداد لتدخل عسكري مباشر في سورية. وأضاف أن إسرائيل لن تتورع عن استخدام طيرانها الحربي لقصف أهداف في سورية تحت ذريعة الأسلحة الكيميائية. وقال إن أسرائيل ترى في ضرب القدرات العسكرية السورية نجاحا كبيرا لها لأن ذلك سينهي آخر رادع عسكري عربي لإسرائيل.

خبير عربي: تدخل إسرائيلي في سورية سيزيد من شعبية الحكومة السورية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن أعرب إدموند غريب أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية عن اعتقاده بأن إسرائيل لا تحتاج إلى موافقة الأردن في حال اتخاذ القيادة الإسرائيلية قرارا بالتدخل في سورية، مشيرا إلى أن مثل هذا التدخل سيؤدي الأردن إلى وضع حرج جدا. وأضاف أن التدخل العسكري الإسرائيلي في سورية سيزيد من شعبية الحكومة السورية سوريا وعربيا.

المصدر: وكالة "رويترز" + صحيفة "كل العرب" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية