روسيا توجه مذكرة إلى السويد حول عدم جواز التساهل مع المنظمات المتشددة

أخبار روسيا

روسيا توجه مذكرة إلى السويد حول عدم جواز التساهل مع المنظمات المتشددة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603371/

قال مصادر في الخارجية الروسية الاثنين 24 ديسمبر/كانون الأول، إن روسيا وجهت مذكرة إلى السويد تفيد بعدم جواز التساهل مع المنظمات المتطرفة تتضمن دعوة للسلطات السويدية لحظر نشاط الموقع الإلكتروني "قوقاز - سينتر" البوق الإعلامي لمنظمة "إمارة القوقاز".

قال مصادر في الخارجية الروسية الاثنين 24 ديسمبر/كانون الأول، إن روسيا وجهت مذكرة إلى السويد تفيد بعدم جواز التساهل مع المنظمات المتطرفة تتضمن دعوة للسلطات السويدية لحظر نشاط الموقع الإلكتروني "قوقاز - سينتر" البوق الإعلامي لمنظمة "إمارة القوقاز".

وذكرت المصادر: "دعا الجانب الروسي مرارا وتكرارا السلطات السويدية إلى اتخاذ الإجراءات الضرورية لحظر نشاط الموقع الإلكتروني "قوقاز – سينتر" البوق الإعلامي لمنظمة "إمارة القوقاز" الإرهابية والمدرج في القائمة التضامنية للجنة مجلس الأمن الدولي 1267/1999 للعقوبات المفروضة على تنظيم "القاعدة" والشخصيات والمنظمات المتصلة به. لكن وعلى الرغم من ذلك لم تُتخذ إلى الآن أية خطوات في هذا الاتجاه".

وأضافت: "لا تلغي حقيقة أن بث الموقع يجري منذ صيف العام الجاري، من خارج أراضي السويد، كما يصرحون في ستوكهولم، لا تلغي الالتزامات القانونية الدولية للسويد فيما يتصل بقيام سلطات هذا البلد بفرض حظر قانوني على نشاط "قوقاز - سينتر" على أراضيها عملا بقرار لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي".

وتابعت قائلة: "إن الوجود القانوني للمنظمات الإرهابية والمتطرفة على الأراضي السويدية لا يتقيد بذلك، ومما يثير الانتباه على وجه الخصوص، النشاط المفتوح في السويد لمنظمة "حزب التحرير" المحظورة في روسيا كمنظمة إرهابية والمصنفة في بعض البلدان أعضاء الاتحاد الأوروبي كألمانيا على سبيل المثال كمنظمة متطرفة".

وأضافت المصادر: "كما حاول أعضاء هذه المنظمة الذين وجدوا في السويد ملجأ لهم، تنظيم وقفة احتجاجية أمام السفارة الروسية في ستوكهولم. وتواصل السلطات السويدية رفضها ترحيل أحد منظمي هذه الوقفة المدعو حمزين بناء على طلب من الأجهزة الروسية، معللة هذا القرار بأن الاتهام الذي توجهه إليه السلطات الروسية له دوافع سياسية".

وقالت المصادر: "إن مثل هذه التصرفات من الجانب السويدي تعتبر مظهرا من مظاهر سياسة المعايير المزدوجة ليس إلا، إذ أن الأشخاص الذين يواجهون في روسيا تهما بارتكاب جرائم خطيرة يواصلون العيش والشعور بالراحة على الأراضي السويدية".

وأضافت أن السفارة الروسية في ستوكهولم وجهت إلى الخارجية السويدية مذكرة تشير فيها إلى عدم جواز التساهل مع المنظمات الإرهابية، وتدعو سلطات السويد إلى ضمان أمن وسلامة المنشآت الروسية والمواطنين الروس على الأراضي السويدية.

المصدر: وكالة "إيتار- تاس" + "روسيا اليوم"