مجلس الدوما الروسي يتبنى في القراءة الأولى مشروع قانون المصادقة على معاهدة ستارت الجديدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60329/

تبنى مجلس الدوما الروسي في القراءة الأولى مشروع قانون المصادقة على المعاهدة الجديدة لتقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية المعقودة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية. وصوت 350 نائبا لصالحه و58 آخر ضده. وأفاد رئيس لجنة الشؤون الدولية قسطنطين كوساتشوف أن مناقشة المشروع في القراءة الثانية ستتم في منتصف يناير/كانون الثاني عام 2011 ، حيث من المتوقع أن يقدم نواب مجلس الدوما ردودهم على مضمون قرار مجلس الشيوخ الأمريكي بالمصادقة على معاهدة ستارت الجديدة.

تبنى مجلس الدوما الروسي في القراءة الأولى  يوم 24 ديسمبر/كانون الأول مشروع قانون المصادقة على المعاهدة الجديدة لتقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية (معاهدة ستارت 2) المعقودة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية. وصوت 350 نائبا لصالحه و58 آخر ضده. وأفاد رئيس لجنة الشؤون الدولية في المجلس قسطنطين كوساتشوف أن مناقشة المشروع في القراءة الثانية ستتم في منتصف يناير/كانون الثاني عام 2011 ، حيث من المتوقع أن يقدم نواب مجلس الدواما ردودهم على مضمون قرار مجلس الشيوخ الأمريكي بالمصادقة على معاهدة ستارت الجديدة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تعليقه على نتائج اجتماع مجلس الدوما اليوم إن المجلس سيتبنى بيانا يرد فيه على مضمون قرار مجلس الشيوخ الأمريكي قبل بداية مناقشة مسألة المصادقة على معاهدة ستارت الجديدة. أضاف لافروف قائلا "أنه قد كان من الممكن أن يتبنى مجلس الدوما الروسي قرار المصادقة في القراءة الأول لو لم يرافق مجلس الشيوخ الأمريكي قراره المماثل بشروط إضافية". كما أوضح لافروف أن الرئيس الروسي "عندما تكلم عن المصادقة بالتزامن لم يعن أبدا أن يتم اتخاذ هذه الخطوة من قبل المؤسسات التشريعية الروسية والأمريكية في نفس اليوم".
وكان مجلس الشيوخ للكونغرس الأمريكي صادق على هذه المعاهدة في جلسته العامة يوم 22 ديسمبر الجاري مرافقا قراره هذا بعدد من الشروط. وتنص المعاهدة التي وقعها الرئيسان الروسي والأمريكي في الثامن من أبريل الماضي في براغ على تقليص عدد الرؤوس النووية ووسائل نقلها الإستراتيجية الموجودة لدى كل من الطرفين إلى 1550 رأسا و800 وسيلة نقل وذلك خلال السنوات السبع القادمة بعد دخول المعاهدة حيز التطبيق.

شروط أمريكية للمصادقة على المعاهدة
ربط اعضاء مجلس الشيوخ الامريكي موافقتهم على التصويت على المعاهدة الجديدة بين روسيا وامريكا بعدد من الشروط . ومن هذه الشروط مطالبة الرئيس أوباما بتقديم ضماناته لمواصلة تطوير نظام الدرع الصاروخية ، إذ جاء في قرار مجلس الشيوخ الأمريكي "إن الرئيس ، قبل أن تدخل المعاهدة حيز التنفيذ،  يؤكد لمجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة ستواصل تطوير ونشر نظام الدرع الصاروخية من أجل مواجهة الخطر الصاروخي المنبثق من بعض الدول مثل كوريا الشمالية وإيران، ويبلغ بذلك روسيا الاتحادية".  
وأكد مجلس الشيوخ في قراره هذا على أن منظومة  الدرع الصاروخية الأمريكية "لا ولن تهدد التوازن الاستراتيجي مع روسيا الاتحادية". كما ألح المجلس على أن مقدمة المعاهدة الجديدة لتقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والتي تتحدث عن ضرورة ربط المعاهدة بملف الدرع الصاروخية ، لا تترتب عنها أي التزامات قانونية للطرفين". ويرى مجلس الشيوخ الأمريكي أن "أنظمة الصواريخ الاستراتيجية غير المجهزة بالرؤوس النووية لا تؤثر بأي شكل على الاستقرار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وروسيا". وجاء في القرار "أن مجلس الشيوخ ، اعتمادا على التصريحات الأمريكية بأن هذه الأنظمة لا تهدف إلى زعزعة الاستقرار الاستراتيجي فيما يتعلق بروسيا الاتحادية ، يعتقد أن أنظمة الصواريخ الاستراتيجية غير المجهزة بالرؤوس النووية ، في حال عدم نشرها مع الانظمة المجهزة بالرؤوس النووية ، لا تؤثر على الاستقرار الاستراتيجي في العلاقات الروسية الأمريكية".
وينص قرار مجلس الشيوخ على أن "الولايات المتحدة بعد إجرائها المشاورات مع حلفائها في الناتو ، وفي مدة لا تتجاوز عاما واحدا على دخول معاهدة ستارت الجديدة حيز التنفيذ ، ستبدأ  محادثات مع روسيا حول العمل على اتفاقية تهدف إلى إزالة عدم التناسب بين احتياطيات الأسلحة النووية التكتيكية في روسيا والولايات المتحدة ، ما سيكون ضمانا لأمانة هذا النوع من الأسلحة وتقليصها بشكل قابل للمراقبة".
كما طالب أعضاء مجلس الشيوخ في قرارهم الرئيس الأمريكي بمواصلة الجهود من أجل مساعدة روسيا على تحقيق المراقبة الدقيقة على أسلحتها النووية التكتيكية وضمان أمانتها ، وذلك بالإضافة إلى شرطهم بأن يقدم الرئيس الأمريكي سنويا تقريرا عن كيفية تنفيذ روسيا لبنود المعاهدة بعد دخولها حيز التنفيذ.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك