لافروف يدعو مجلس الدوما الى المصادقة على معاهدة تقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية بمراعاة مصالح روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60322/

دعا وزير الخاريجة الروسي سيرغي لافروف مجلس الدوما الروسي الى المصادقة على معاهدة تقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية. وقال لافروف في كلمة القاها يوم 24 ديسمبر/كانون الاول امام مجلس الدوما الذي يجري القراءة الاولى للمعاهدة المهم من حيث المبدأ ان يتم المصادقة على المعاهدة بمراعاة المصالح الروسية المشروعة. واضاف لافروف ان التعديلات التى ادرجها الكونغرس الامريكي على معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية بموجب قرار المصادقة عليها ليست ملزمة قانونيا.

دعا وزير الخاريجة الروسي سيرغي لافروف مجلس الدوما الروسي الى المصادقة على معاهدة تقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية، بمراعاة مصالح روسيا المشروعة. وقال لافروف في كلمة القاها يوم 24 ديسمبر/كانون الاول امام مجلس الدوما الذي يجري القراءة الاولى للمعاهدة "المهم من حيث المبدأ ان يتم المصادقة على المعاهدة بمراعاة المصالح الروسية المشروعة". واشار لافروف الى "توفير جميع الظروف اللازمة" لذلك، مضيفا قوله "نعتقد ان المعاهدة تتناسب ومصالح روسيا بشكل كامل، ونأمل ان تحظى هذه الوثيقة بدعم جميع اعضاء مجلس الدوما".
واشار لافروف الى ان "تطبيق المعاهدة سيسهم في تعزيز امن الدولة وترسيخ الاستقرار العالمي ونظام الحظر النووي، كما سيكون عاملا اضافيا يسهم في ترسيخ النزعة الايجابية التى شهدها تطوير علاقاتنا مع الولايات المتحدة والوضع على الساحة الدولية بشكل عام".
وشدد لافروف على ان المعاهدة الجديدة تنص على الربط بين الاسلحة الاستراتيجية الهجومية والدفاعية، وهو بند يجب تطبيقه قانونيا، بالرغم من ان هذا البند تنص عليه مقدمة المعاهدة  بدون الاشارة اليه في نص المعاهدة.
وشدد الوزير على ان "هذه المعاهدة شأنها شأن اي اتفاقية اخرى، وهي صيغة كاملة تتضمن اتفاقيات متوازنة تم وضعها بفضل جهود مضنية، ويجب ان يتم تطبيق هذه المعاهدة بكامل اجزائها دون اي استثناء، وهذا امر واضح يتفق عليه كافة القانونيين".
واكد لافروف ان روسيا استلمت نص قرار المصادقة على المعاهدة من قبل الكونغرس الامريكي صباح الجمعة، وستحال هذه الوثيقة الى محدلس الدوما والاتحاد في اليوم ذاته.

لافروف: روسيا ستنسحب من معاهدة تقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية في حال نشر منظومة الدرع الصاروخية الامريكية بشكل كامل

واكد لافروف في كلمة القاها امام مجلس الدوما الروسي ان نشر منظومة الدرع الصاروخية الامريكية بشكل كامل سيؤدي الى خروج موسكو من معاهدة تقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية الجديدة. وشدد الوزير من جديد ان "نص المعاهدة يثبت بكل وضوح الربط بين الحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية وبين نشر الدرع الصاروخية والذي تنص معليه مقدمة المعاهدة. اما نص المعاهدة فيضم مادة تتيح لاي طرف حق الخروج من المعاهدة في ظروف استثنائية"، موضحا ان موسكو واثقة من انه يمكن اعتبار منظومة الدرع الصاروخية الشاملة في حال نشرها ضمن هذه الظروف. واضاف لافروف انه تم اطلاع الجانب الامريكي على هذا الموقف ويعرف ذلك جيدا". وشدد الوزير على ان موسكو "تسعى الى التعاون المتكافئ في مجال الدرع الصاروخية مع الولايات المتحدة ومع الدول الاعضاء في الناتو، وفي رغبتنا بناء منظومة مشتركة تعتمد على قدراتنا، اي قدرات روسيا والناتو". ويعتقد لافروف انه اذا لم يتسن اقامة منظومة كهذه "واذا تم تطبيق ما فرضه الجمهوريون على قرار المصادقة على المعاهدة من قبل الكونغرس او تجاهل (الجانب الامريكي) قلق روسيا في هذا المجال فان الوضع سيكون مختلفا كل الاختلاف" . واكد لافروف ان روسيا ستتابع باهتمام تطورات الاوضاع حول نشر الدرع الضاروخية.

واكد لافروف ان التعديلات التى ادرجها الكونغرس الامريكي على معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية بموجب قرار المصادقة عليها ليست ملزمة قانونيا. وفي معرض دره على اسئلة النواب اشار لافروف الى ان "قرار المصادقة على المعاهدة الذي تبناه الكونغرس يضم بعض النقاط التي تشدد من الموقف الامريكي بالمقارنة مع الموقف السابق الذي وضعته اللجان الخاصة باعداد الوثيقة".
وقال لافروف ان قرار المصادقة الامريكي "ينص على ان الربط بين الدرع الصاروخية والحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية لا يعتبر بندا يجب تطبيقه قانونيا من قبل روسيا والولايات المتحدة، لأن هذا الربط تنص عليه مقدمة المعاهدة فقط". ولفت لافروف الى ان "هذا الموقف لا يمكن للخبراء القانونيين الدفاع عنه، حيث تعتبر كل معاهدة بكافة اجزائها صيغة متكاملة تعكس مجموعة من الاتفاقات والحلول وسط ". واستطرد الوزير قائلا "آمل ان تثبت هذا الواقع الوثائق المعنية التي ستحال الى الرئيس الروسي للتوقيع عليها".
واكد لافروف ان الكونغرس الامريكي لم يدرج اي تعديلات على نص المعاهدة ذاتها، بالرغم من ان النواب الجمهوريين كانوا يسعون لذلك. وقال لافروف انه لو تكللت هذه المحاولات بالنجاح وقتها "لرجعنا الى طاولة المفاوضات من جديد".
واشار لافروف الى ان الوثيقة الامريكية تدعو كذلك الرئيس باراك اوباما الى الشروع في المفاوضات مع روسيا حول قضية السلاح التكتيكي، على ان يتم ذلك في غضون عام واحد. واضاف لافروف ان "موقفنا بخصوص هذه المسألة معروف، وينبغي قبل طرح مسألة المفاوصات الجديدة، الشروع في تطبيق معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية التي تمر عبر مرحلة التصديق عليها". ولفت لافروف الى ان "هناك كذلك قضية الدرع الصاروخية التي لا نعرف ما اذا كان سيتم حلها وفق تلك الاقتراحات التى طرحها رئيسنا او عن طريق آخر".

وفي حديث لـ"روسيا اليوم" توقع المحلل السياسي سيرغي ستروكان بأن مجلس الدوما سيتخذ قرارا بالمصادقة على معاهدة ستارت الجديدة ولكن هذا القرار سيضم عددا من الملاحظات المهمة المتعلقة بتفسير بعض بنود الوثيقة والموقف الأمريكي منها. وقال ستروكان إن روسيا ستقبل فكرة بناء الدرع الصاروخية الأمريكية فقط بشرط أن يكون هذا المشروع مفتوحا لها ، وإن مصير المعاهدة الجديدة سيتعرض للخطر في حال كون مشروع الدرع الصاروخية الأمريكية أحادي الجانب.  
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)