لافروف: الاتحاد الاوروبي يخرق التزاماته امام روسيا بتطبيقه "الحزمة الثالثة" من قوانين الطاقة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603196/

قال سيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا، ان تطبيق الاتحاد الاوروبي لـ "الحزمة الثالثة" من قوانين الطاقة الاوروبية، هو خرق لالتزاماته امام روسيا، ولكنه لا يؤدي الى تدهور ظروف ممارسة  الشركات الروسية للبزنس. جاء ذلك خلال تصريحات ادلى بها الى الصحفيين عقب اختتام قمة روسيا – الاتحاد الاوروبي في بروكسل.

قال سيرغي لافروف، وزير خارجية روسيا، ان تطبيق الاتحاد الاوروبي لـ "الحزمة الثالثة" من قوانين الطاقة الاوروبية، هو خرق لالتزاماته امام روسيا، ولكنه لا يؤدي الى تدهور ظروف ممارسة  الشركات الروسية للبزنس. جاء ذلك خلال تصريحات ادلى بها الى الصحفيين عقب اختتام قمة روسيا – الاتحاد الاوروبي في بروكسل.

وقال "لقد صرح رئيسنا(بوتين)، باننا لسنا ضد قواعد اللعب التي تضعونها بنفسكم على اراضيكم، ولكن هناك مبادئ اساسية في القانون الدولي تفيد بانه لا يمكن ان تكون هناك قواعد عمل لها أثر رجعي. لذلك عندما يقول شركاؤنا في الاتحاد الاوروبي ان سيادة القانون هي الاهم بالنسبة لهم، اقول هذا هو القانون. هذه الاتفاقية بشأن الشراكة والتعاون بين روسيا والاتحاد الاوروبي الموقعة عام 1994 ، التي صدق عليها مجلس الدوما الروسي والبرلمان الاوروبي. ان هذا القانون، القانون الدولي، وهذه الالتزامات لها الاولوية مقارنة بالامور الداخلية بلا شك".

واكد لافروف على ان الاتحاد الاوروبي، لم يتمكن من اعطاء جواب، عن سبب اعتبارهم بان التوجه لتطبيق "الحزمة الثالثة" من قوانين الطاقة الاوروبية بأثر رجعي يتناسب وسيادة القانون. وقال "ليس لدينا ادنى شك في انهم بخرقهم التزاماتهم لا يؤثرون على ظروف ممارسة البزنس".

واشار لافروف الى ان روسيا مستعدة للعمل وفق "الحزمة الثالثة" من قوانين الطاقة الاوروبية ، ولكن من تاريخ سريان مفعولها. وقال "نعم لقد تحدثنا عن هذا وسوف نعمل بموجبه وضمن اطر المؤشرات التي تتضمنها "الحزمة الثالثة"، حيث نسعى الى بناء علاقاتنا  المستقبلية ومن ضمنها موضوع "السيل الجنوبي" المشروع المهم بالنسبة لهم ، ولكن دون المساس بالاستثمارات السابقة التي جرت بموجب القواعد المعمول بها في السابق". وحسب قوله، جرى الحديث خلال القمة، حول منح صفة الاولوية لانبوب غاز "السيل الجنوبي"، خاصة وان كمية الغاز التي ستنقل عبره اكبر من التي تنقل بواسطة "السيل الشمالي". وذكر "اشار شركاؤنا ان مشروع "السيل الجنوبي" هو الاهم بالنسبة لهم. ولكن رسميا لم يتخذ الاتحاد الاوروبي قرارا بمنحه صفة الاولوية، مع ان الرئيس بوتين اوضح بان هذا المشروع هو اساسي لضمان امن الطاقة في جنوب اوروبا. والدليل على ذلك هو مساهمة كافة بلدان جنوب اوروبا عمليا فيه".

 وقال لافروف في ختام حديثه، ان "الحزمة الثالثة" من قوانين الطاقة الاوروبية التي اقرها الاتحاد الاوروبي، هي وثيقة تلزم شركات الطاقة بفصل اصولها الانتاجية عن خطوط النقل (انابيب الغاز وخطوط الضغط العالي الكهربائية) ،وان تطبيق هذه القواعد في عدد من الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، وخاصة في بلدان اوروبا الشرقية، ادى الى ظهور محاولات لمصادرة املاك شركات الطاقة الروسية من قبل السلطات في هذه البلدان.

مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانفصال