لافروف وأشتون يؤكدان رفضهما القاطع لخطط اسرائيل توسيع البناء الاستيطاني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603167/

أكد سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي وكاثرين أشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي "رفضهما القاطع" لخطط اسرائيل توسيع بناء المستوطنات، حسبما جاء في بيان مشترك لهما نشر على موقع وزارة الخارجية الروسية السبت 22 ديسمبر/كانون الأول.

أكد سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي وكاثرين أشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي "رفضهما القاطع" لخطط اسرائيل توسيع بناء المستوطنات، حسبما جاء في بيان مشترك لهما نشر على موقع وزارة الخارجية الروسية السبت 22 ديسمبر/كانون الأول.

وأكد البيان ان "روسيا والاتحاد الاوروبي يعبران عن رفضهما القاطع وقلقهما الشديد بخصوص خطط اسرائيل توسيع البناء الاستيطاني في الضفة الغربية، ولا سيما في منطقة "ايه1". واشار البيان الى ان تنفيذ هذه الخطط "من شأنه أن يهدد قيام الدولة الفلسطينية الموحدة الأراضي والقابلة للحياة".

وشدد لافروف وأشتون على ان "النشاط الاستيطاني غير شرعي في نظر القانون الدولي ويعرقل مساعي تحقيق السلام"، مشيرين الى أن "روسيا والاتحاد الاوروبي لا يعترفان بأي تغييرات لحدود عام 67 ، ما عدا تلك التي وافق عليها كلا الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني".

وبخصوص منح فلسطين صفة دولة غير عضو في الأمم المتحدة، دعت روسيا والاتحاد الاوروبي السلطات في رام الله الى "توظيف هذه الوضعية بشكل بناء، والى تجنب أي خطوات قد تسفر عن تعميق عدم التفاهم بين الطرفين وتعرقل التوصل الى حل عبر التفاوض".

وحث الدبلوماسيان اسرائيل وفلسطين على استئناف مفاوضات غير مشروطة واتخاذ خطوات ملموسة بناء على القرارات الدولية والتفاهمات السابقة. وذكر البيان ان "روسيا والاتحاد الاوروبي على قناعة تامة على ضوء التطورات الأخيرة في الشرق الاوسط، بأنه حان الوقت لاتخاذ خطوات واضحة وملموسة من أجل التوصل الى سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين". وتابع انه "يتعين على الطرفين بدء مفاوضات مباشرة وجوهرية دون أي شروط مسبقة بغية ايجاد حل طويل الامد للنزاع من شأنه تسوية كافة المسائل العالقة بينهما على اساس قرارات مجلس الامن ومبادئ مدريد، بما فيها الارض مقابل السلام، وخارطة الطريق للتسوية السلمية والمبادرة العربية والاتفاقات القائمة بين الطرفين".

المصدر: وكالات+روسيا اليوم

الأزمة اليمنية