25 مليون ناخب مصري يدلون بأصواتهم في المرحلة الثانية من الاستفتاء على الدستور

أخبار العالم العربي

25 مليون ناخب مصري يدلون بأصواتهم في المرحلة الثانية من الاستفتاء على الدستور
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603154/

يصوت أكثر من 25 مليون ناخب مصري في 17 محافظة السبت 22 ديسمبر/كانون الأول على مشروع الدستور الجديد في المرحلة الثانية من الاستفتاء، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة بعد يوم من سقوط عشرات الجرحى في اشتباكات عنيفة بمحافظة الإسكندرية بين موالين ومعارضين للرئيس محمد مرسي.

يصوت أكثر من 25 مليون ناخب فى 17 محافظة مصرية السبت 22 ديسمبر/كانون الأول على مشروع الدستور الجديد في المرحلة الثانية من الاستفتاء، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة بعد يوم من سقوط عشرات الجرحى في اشتباكات عنيفة بمحافظة الإسكندرية بين موالين ومعارضين للرئيس محمد مرسي.

وافتتحت مراكز الاقتراع في الساعة الثامنة صباحا، على أن تغلق أبوابها في السابعة مساء، لكنه من المحتمل تمديد فترة التصويت مثلما حدث في المرحلة الاولى من الاستفتاء قبل أسبوع. ومن المرجح معرفة النتائج غير الرسمية في غضون ساعات بعد انتهاء التصويت، ومن المنتظر أن تعلن لجنة الانتخابات النتيجة الرسمية للجولتين يوم الاثنين بعد النظر في طعون.

وقالت مراسلة "روسيا اليوم" في القاهرة ان لجان الاقتراع شهدت منذ الصباح الباكر ازدحاما شديدا للناخبين في عدد من المحافظات وعلى رأسها محافظة الجيزة، مضيفة ان عملية التصويت تجري بصورة طبيعية، لكن لا أحد يتوقع ما يحدث بعد ساعات قليلة. وذكرت ان اللجنة العليا للانتخابات أكدت على السماح لجميع منظمات المجتمع الدولي المحلية والدولية بمتابعة المرحلة الثانية من الاستفتاء.

هذا وذكرت التقارير الإعلامية المصرية ان القوات المسلحة وجهاز الشرطة دفعت نحو 250 ألف ضابط و6 آلاف مركبة من أنواع مختلفة لتأمين الاستفتاء، فيما خصصت وزارة الصحة أكثر من ألف سيارة إسعاف في المحافظات الـ17 التي تشملها المرحلة الثانية (الجيزة وكفر الشيخ والبحيرة والأقصر وقنا والمنيا والفيوم وبنى سويف والسويس والإسماعيلية وبورسعيد ومطروح والوادي الجديد، ودمياط، والمنوفية، والبحر الأحمر، والقليوبية).

وقد عاد الهدوء إلى محيط مسجد القائد إبراهيم بالاسكندرية، شمالي مصر، حيث اندلعت الجمعة مناوشات بين عشرات من الرافضين للدستور الجديد وآلاف من الإسلاميين أسفرت عن اصابة حوالي 50 شخصا بجروح. وأكدت مصادر أمنية أن وزير الداخلية أصدر توجيهاته للقيادات الأمنية الميدانية "بالتعامل والتصدي لمثيري الشغب بكل حزم وقوة".

هذا وقد أظهرت النتائج غير الرسمية للمرحلة الأولى من الاستفتاء على الدستور الذي ترفضه أبرز قوى المعارضة، أن زهاء 56 % من المشاركين وافقوا على مسودة الدستور الجديد.

المزيد من التفاصيل في افادة مراسلة "روسيا اليوم" في القاهرة:

هذا واعتبر أيمن سمير الصحفي والمحلل السياسي المصري ان الحكومة والمعارضة ربما تنتقلان الى مرحلة جديدة من الصراع السياسي مع الانتهاء من الاستفتاء على الدستور الذي يتوقع أن يوافق عليه الناخبون بنسبة تتجاوز 60 % بقليل. وقال في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" قال ان جماعة الاخوان المسلمين وجبهة الانقاذ الوطني يستعدان للانتخابات التشريعية التي سوف يتم الدعوة اليها خلال الشهرين القادمين.

وبخصوص المواجهات التي حصلت بين أنصار الطرفين في الاسكندرية عشية المرحلة الثانية من الاستفتاء، أشار سمير الى ان "ثقافة العنف وغياب الدولة وتراجع المؤسسة الأمنية وغياب دور الشرطة أعطى دورا آخر لما يسمى بالميليشيات".

المصدر: وكالات+ روسيا اليوم