الامم المتحدة تدعو الى توفير مليار ونصف المليار دولار لأغاثة الشعب السوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602983/

دعت الأمم المتحدة يوم الاربعاء 19 ديسمبر/كانون الاول الى توفير مبلغ بقيمة 1،5 مليار دولار لكي تتمكن من تقديم مساعدات انسانية ضرورية للسوريين، وذلك حتى يونيو/حزيران المقبل.

دعت الأمم المتحدة يوم الاربعاء 19 ديسمبر/كانون الاول الى توفير مبلغ بقيمة 1،5 مليار دولار لكي تتمكن من تقديم مساعدات انسانية ضرورية للسوريين، وذلك حتى يونيو المقبل.

واعلنت المنظمة الدولية في بيان ان دعوتها تنقسم الى 519،6 مليون دولار لمساعدة السوريين داخل بلادهم، ومليار دولار أخرى لتلبية احتياجات ما يصل إلى مليون لاجئ سوري في 5 دول، ما يشكل "أكبر مناشدة لتقديم مساعدات إنسانية في المدى القصير على الإطلاق".

وقال رضوان نويصر المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة: "أنها مناشدة واقعية تأخذ في اعتبارها ما التزمنا بتحقيقه. ليست هذه خطة شاملة للاغاثة، إنها محدودة بما نستطيع أن نفعله في بيئة عمل صعبة كهذه".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدول للاستجابة بسخاء الى المناشدات التي قدمت لحكومات الدول المانحة في جنيف مع حلول فصل الشتاء بالمنطقة.

وقال للصحفيين في نيويورك "أفكر في عقد مؤتمر للمانحين بتنسيق وثيق مع شركاء رئيسيين في أوائل العام القادم".

وأوضح نداء الامم المتحدة أن التمويل المطلوب مخصص لمساعدة حوالي مليون لاجئ سوري يتوقع رحيلهم من سورية بحلول منتصف العام المقبل، مقابل 525 ألف في الوقت الحالي، إضافة إلى 4 ملايين سوري آخرين تضرروا جراء النزاع دون أن يغادروا البلاد.

واعتبرت الأمم المتحدة في البيان ان "النزاع يزداد وحشية وعشوائية ويزيد كثيرا من معاناة السكان المدنيين. والمبلغ المطلوب هو ما تحتاج إليه نحو 55 منظمة إنسانية لإتمام عملها في سورية".

وسجلت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أكثر من نصف مليون لاجئ سوري، وتتوقع ارتفاع هذا العدد إلى نحو مليون في يونيو/حزيران 2013 ، أي نحو 4,4% من السكان السوريين.

كما ترى الأمم المتحدة أن هناك مليونين من النازحين بالداخل ضمن 4 ملايين شخص بحاجة لمساعدة إنسانية عاجلة. ومن بين النازحين المليونين هناك 360 ألف فلسطيني، من نحو 525 ألفا مسجلين لدى الأمم المتحدة في سورية.

وهذه هي المرة الثالثة منذ اندلاع النزاع في سورية في مارس/آذار 2011 التي تطالب فيها الأمم المتحدة بزيادة حاجاتها المالية للسوريين الموجودين في سورية، والمرة الرابعة بالنسبة للاجئين السوريين.

وكانت المنظمة طلبت 835 مليون دولار لسورية عام 2012. ومن هذه الأموال هناك 348 مليونا للسوريين الموجودين داخل سورية تم الحصول على نصفها، و487 مليونا للاجئين تم الحصول على 70% منها.

المصدر: وكالات