مدفيديف وأوباما يبحثان هاتفيا تصديق الكونغرس على معاهدة ستارت الجديدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60293/

بحث الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف في مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي باراك أوباما نتائج التصويت في مجلس الشيوخ الأمريكي حول التصديق على معاهدة ستارت الجديدة. وأشار المكتب الإعلامي للرئيس الروسي أن الطرفين أكدا على أن تصديق مجلس الشيوخ الأمريكي على المعاهدة "سمح بتثبيت نتائج الجهود المشتركة لبناء شراكة بناءة بين روسيا والولايات المتحدة".

بحث الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف في مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي باراك أوباما في ساعة متأخرة من يوم 23 دبسمبر/كانون الأول نتائج التصويت في مجلس الشيوخ الأمريكي حول التصديق على معاهدة ستارت الجديدة لتقليص الأسلحة الأستراتيجية الهجومية . وأشار المكتب الإعلامي للرئيس الروسي أن الطرفين أكدا على أن تصديق مجلس الشيوخ الأمريكي على المعاهدة "سمح بتثبيت نتائج الجهود المشتركة لبناء شراكة بناءة بين روسيا والولايات المتحدة تتصف بالاحترام المتبادل".
وأفاد المكتب الإعلامي للرئيس الروسي أن "الطرفين قدرا نتائج الشراكة الروسية الأمريكية في عام 2010 تقديرا عاليا وأكدا توجههما لمواصلة التعامل".
كما بحث الرئيسان عددا من القضايا الدولية الملحة واتفقا على استمرار الاتصالات بشكل منتظم. وفي ختام المكالمة تبادل دميتري ميدفيديف وباراك أوباما بالتهانئ والتمنيات الطيبة بمناسبة اقتراب عيد رأس السنة.

وفي حديث لـ"روسيا اليوم" قالت الكاتبة والمحللة السياسية الأمريكية حنان البدري إن الأثر الأكبر على نتائج التصويت في مجلس الشيوخ الأمريكي كان لخطاب رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات الامريكية الأميرال مايكل مولن الذي "دعاهم فيه إلى الإسراع في التصديق على معاهدة ستارت الجديدة وأكد على ثقة الجهاز العسكري الأمريكي بالضمانات التي تحملها المعاهدة بالنسبة للأمن القومي".
يذكر أن مجلس الشيوخ الأمريكي صدق على معاهدة ستارت الجديدة يوم 22 ديسمبر / كانون الأول. وصوت 71 عضوا لصالح القرار ،  في الوقت الذي صوت 26 آخرين ضده. وأضاف مجلس الشيوخ الأمريكي تعديلا على نص المعاهدة يؤكد أنه ليس من الممكن تفسيرها على أنها وسيلة تحول دون تنفيذ الولايات المتحدة لخططها بنشر منظومة الدرع الصاروخية في أوروبا وتطوير أسلحتها النووية.
ووقع دميتري مدفيديف وباراك أوباما على المعاهدة المذكورة يوم 8 ابريل/ نيسان الماضي في العاصمة التشيكية براغ. ويتعهد الطرفان بموجب هذه المعاهدة الجديدة بتقليص ترساناتهما من الشحنات النووية خلال الأعوام السبعة المقبلة بمقدار الثلث مقارنة بمستوى المعاهدة السابقة الموقعة في موسكو عام 2002.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)