مليونية "منع تزوير ارادة الناخبين" ضد الاستفتاء على الدستور في مصر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602869/

تظاهر آلاف المصريين في ميدان التحرير وقصر الاتحادية بالقاهرة وفي مدن مصرية اخرى يوم الثلاثاء 18 ديسمبر/كانون الاول احتجاجا على مشروع الدستور ونتائج المرحلة الاولى من الاستفتاء عليه في اطار مليونية "منع تزوير ارادة الناخبين" التي دعت اليه جبهة الانقاذ الوطني المعارضة.

تظاهر آلاف المصريين في ميدان التحرير وقصر الاتحادية بالقاهرة يوم الثلاثاء 18 ديسمبر/كانون الاول احتجاجا على مشروع الدستور في اطار مليونية "منع تزوير ارادة الناخبين" التي دعت اليه جبهة الانقاذ الوطني المعارضة التي تضم العديد من الاحزاب والحركات السياسية.

واعرب المتظاهرون عن احتجاجهم على ما يعتبرونه تزورا لنتائج المرحلة الاولى من الاستفتاء على الدستور التي جرت في 10 محافظات مصرية.

وجرت مظاهرات احتجاجية كذلك في العديد من المدن الاخرى بمختلف المحافظات، بما في ذلك الاسكندرية والمحلة الكبرى وغيرهما.

وذكرت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في القاهرة ان القوى المشاركة في التظاهرات تقول ان هذه المليونية تأتي لرفض نتائج المرحلة الاولى من الاستفتاء على مشروع الدستور التي شهدت عمليات تزوير فاضحة من شأنها ابطال العملية الانتخابية برمتها على حد قول المتظاهرين.

وترى المعارضة المصرية في ذلك محاولة لتمرير الدستور الباطل الذي ولد بطريقة غير شرعية منذ البداية من خلال جمعية تأسيسية مطعون بمصداقيتها وشرعيتها.

واشارت المراسلة كذلك الى ان الكثيرين يقارنون بين ادارة النظام السابق للانتخابات وبين جماعة "الاخوان المسلمين"، وتقول الحركات السياسية ان الجماعة "فاقت نظام مبارك في التزوير".

هذا وكانت جبهة الانقاذ الوطني قد دعت في بيان لها صدر مساء الأحد الماضي "أبناء شعبنا العظيم للنزول الثلاثاء الى كل شوارع مصر للدفاع عن إرداته الحرة ومنع تزييفها وإسقاط مشروع الدستور الباطل".

اعلامي مصري: الدستور لم يحقق اي نتيجة ايجابية كما يتخيل البعض

وفي هذا السياق قال حسن بديع رئيس تحرير صحيفة "الدستور" المصرية في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان "الدستور لم يحقق اي نتيجة ايجابية كما يتخيل البعض" لان المرحلة الاولى من الاستفتاء عليه "انطوت على الكثير من التجاوزات والخروقات والمخالفات وحالات التزوير الصارخة".

وتابع بديع قوله ان "عمليات التزوير الواسعة النطاق التي شهدتها المرحلة الاولى من الاستفتاء على الدستور" ادت الى النتيجة الراهنة للاستفتاء، فيما كانت "النتيجة الحقيقية، كما يؤكد الكثير من المراقبين"، هي ان الاغلبية قالت "لا" لمشروع الدستور.

من جانبه قال الاكاديمي الباحث أشرف البيومي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الارقام المعلنة كنتيجة المرحلة الاولى من الاستفتاء "تشير الى ان الاستفتاء نجح بنسبة صغيرة"، لكن نسبة المواطنين الذين ذهبوا للتصويت بلغت 31% ممن يحق لهم الادلاء بالصوت، مما يعنى ان "17% فقط من المجمع الانتخابي وافقوا على الدستور"، حسب قوله.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

الأزمة اليمنية