سورية.. المعارضة المسلحة تسعى للسيطرة على حماة.. ومعارك اليرموك مستمرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602718/

أكد قيادي كبير في "الجيش السوري الحر" ان مقاتلي المعارضة بدأوا عملية عسكرية للسيطرة على محافظة حماة وسط سورية، وذلك بهدف ربط الجزء الشمالي من البلاد الذي يسيطرون عليه بالمنطقة الوسطى. من جانبها افادت صحيفة "الوطن" السورية ان اشتباكات عنيفة وقعت في الشارع الرئيسي لمخيم اليرموك بدمشق وأحياء فرعية منه بين المجموعات المسلحة والجيش السوري الذي استخدم سلاح الطيران لتدمير أوكارها.

أكد قيادي كبير في "الجيش السوري الحر" ان مقاتلي المعارضة بدأوا عملية عسكرية للسيطرة على محافظة حماة وسط سورية، وذلك بهدف ربط الجزء الشمالي من البلاد الذي يسيطرون عليه بالمنطقة الوسطى.

وقال قاسم سعد الدين، عضو في القيادة العسكرية الجديدة يوم 16 ديسمبر/كانون الأول ان الاوامر صدرت للمقاتلين بتطويق عدة نقاط في انحاء المحافظة ومهاجمتها، مضيفا ان المعارضة المسلحة امهلت الجيش النظامي في هذه النقاط 48 ساعة للاستسلام والا تعرضوا للقتل.

واشار الى ان بعد "تحرير" ريف حماة، بحسب تعبيره، ستصبح المنطقة بين حلب وحماة محررة ومفتوحة.

وكان مقاتلون اوضحوا في وقت سابق أن الاشتباكات التي وقعت في بلدة حلفايا بريف حماه تمثل بداية العملية، حيث اقدم مسلحون على مهاجمة نقاط تفتيش تابعة للجيش خارج البلدة. واستخدمت القوات الحكومية المدفعية والطائرات المقاتلة ردا على الهجوم وقتلت 25 شخصا على الاقل.

صحيفة الوطن: اشتباكات عنيفة في مخيم اليرموك

من جانبها افادت صحيفة "الوطن" السورية ان اشتباكات عنيفة وقعت في الشارع الرئيسي لمخيم اليرموك بدمشق وأحياء فرعية منه بين المجموعات المسلحة والجيش السوري الذي استخدم سلاح الطيران لتدمير أوكارها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية ان بعض مناطق المخيم تحولت لساحة معارك وقصف هاون متبادل بين اللجان الشعبية التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة والمجموعات المسلحة ما استدعى تدخل الجيش السوري لقصف مواقع المسلحين بسلاح الطيران. كما اشتبكت وحدة من الجيش يوم 16 ديسمبر/كانون الأول مع مجموعة إرهابية في زملكا بالغوطة الشرقية بريف دمشق وقتلت واعتقلت عدداً من أفرادها ودمرت أسلحتها وذخيرتها.

أما في حلب فقد واصلت وحدات الجيش تقدمها باتجاه مدرسة المشاة وفكت الحصار عن سجن حلب المركزي بعد حصار دام نحو خمسة أسابيع. وروى شهود عيان من السكان أن معركة السيطرة على مدرسة المشاة بلغت كلفتها البشرية نحو 2000 قتيل في صفوف المسلحين.

المصدر: رويترز+صحيفة الوطن السورية