الأهلي يخفق في تكرار انجاز مونديال 2006 للأندية

الرياضة

الأهلي يخفق في تكرار انجاز مونديال 2006 للأندية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602661/

عجز نادي الأهلي المصري في الفوز بالمركز الثالث لبطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، إثر خسارته أمام فريق مونتيري المكسيكي بهدفين نظيفين في المباراة التي جرت بينهما يوم الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول، على ملعب يوكوهاما الدولي (نيسان) في اليابان.

عجز نادي الأهلي المصري في الفوز بالمركز الثالث لبطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، إثر خسارته أمام فريق مونتيري المكسيكي بهدفين نظيفين في المباراة التي جرت بينهما يوم الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول، على ملعب يوكوهاما الدولي (نيسان) في اليابان.

لم يمهل لاعبو الفريق المكسيكي الأهلاويين كثيراً، فقد افتتح خيسوس كورونا باب التسجيل لفريقه بهدف أحرزه في الدقيقة الثالثة من انطلاق صافرة البداية، مستفيداً من سوء التفاهم بين محمود أبو السعود الحارس البديل لشريف الإكرامي المصاب، والمدافع سيد معوض بعد تمريرة بينية من العمق مرت الكرت منهما، ولم يجد كورونا أدنى عناء في إرسالها الى داخل الشباك.

واستفاق الأهلي من سباته العميق بعد مرور نصف ساعة، عندما سدد أحمد فتحي كرة رأسية قوية ارتدت من القائم الأيمن بعد ضربة حرة مباشرة من الخاصرة اليمنى. ومن ثم انفرد أحمد فتحي من الجهة اليمنى في الدقيقة الـ 34، ولكن الحارس المكسيكي جوناثان أوروزكو تصدى لكرته التي سددها من داخل منطقة الجزاء ببراعة. وكاد النجم الأهلاوي الكبير محمد أبو تريكه أن يهز شباك الخصم في الدقيقة الـ 41 عندما طار الى كرة عرضية وتابعها برأسه ولكنها مرت بجوار القائم الأيسر، لينتهي الشوط الأول بتقدم مونتيرو (1-0)، رغم أفضلية الأهلي في نهايته.

وتابع الأهلي استحواذه على الكرة في الشوط الثاني وسيطرته وهجماته على مرمى الخصم لتعديل النتيجة، ولاحت فرصة خطيرة للفراعنة في الدقيقة الـ 64 عندما أطلق السيد حمدي كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس المكسيكي، لترتد الى وليد سليمان الذي تابعها بدوره بتسديدة من داخل المنطقة ولكن جوناثان أوروزكو تعملق مرة أخرى في ردها.

ونظم الفريق المكسيكي هجمة مرتدة من منتصف الملعب في الدقيقة الـ 65، تلقى الأرجنتيني سيزار ديلغادو كرة على إثرها من الجهة اليسرى وحولها من فوق رأس الحارس محمود أبو السعود الى داخل الشباك محرزاً الهدف الثاني للفريق المكسيكي.

وعاند الحظ أبو ريكة مرة أخرى في الدقيقة الـ 79 عندما سدد رأسية رائعة ثانية في أقصى الزاوية حولها الحارس بصعوبة الى ضربة ركنية من فوق العارضة.

وحصل الأهلي على ضربة حرة مباشرة من مكان داخل قوس منطقة الجزاء انبرى ابو تريكه لتنفيذها ولكن كرته اصطدمت بحائط الصد البشري وتحولت الى ضربة زاوية من الجهة اليمنى أسفرت عن تسديدة رائعة لرامي ربيعة، إلا أن الحارس أوروزكو تألق كعادته في إبعادها الى ضربة زاوية أخرى ذهبت الى أحضان جوناثان أوروزكو أيضاً.

كما باءت جميع محاولات الأهلي التالية بالفشل لتنتهي المباراة بفوز مونتيري بهدفين نظيفين.

وأحرز مونتيري مونتيري بطل المكسيك وبطل أمريكا الشمالية والوسطي والكونكا كا، بذلك المركز الثالث، بينما اكتفى الأهلي بطل أفريقيا بالمركز الرابع، وأخفق في تكرار إنجازه في مونديال عام 2006 للأندية، عندما أحرز المركز الثالث على حساب الفريق المكسيكي الأخر كلوب أمريكا بهدفي أبو تريكه مقابل هدف البارغواياني سالفادور كابانياس.

وحقق الأهلي فوزاً واحداً في هذه البطولة على حساب سانفريس هيروشيما الياباني (2-1) في الدور ربع النهائي، قبل أن يخسر بهدف وحيد أمام فريق كورينثيانز البرازيلي في الدور نصف لنهائي.

وسيلتقي كورينثيانز في وقت لاحق من اليوم في نهائي البطولة مع فريق تشيلسي الإنكليزي الذي كان قد تغلب بدوره على مونتيري (3-1) في نصف النهائي الآخر.