صحيفة: نقل كميات كبيرة من الذهب إلى خارج أفغانستان يثير قلق المسؤولين

أخبار العالم

صحيفة: نقل كميات كبيرة من الذهب إلى خارج أفغانستان يثير قلق المسؤولين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602654/

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" يوم الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول، أن نقل كميات كبيرة من الذهب إلى خارج أفغانستان خلال الأشهر الماضية يثير استغراب المسؤولين الأفغان والأمريكيين الذي يخافون من أن يكون وراء هذا التوجه خطة جديدة لغسيل الأموال أو جهود إيران لتفادي العقوبات المفروضة عليها.

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" يوم الأحد 16 ديسمبر/كانون الأول، أن نقل كميات كبيرة من الذهب إلى خارج أفغانستان خلال الأشهر الماضية يثير استغراب المسؤولين الأفغان والأمريكيين الذي يخافون من أن يكون وراء هذا التوجه خطة جديدة لغسيل الأموال أو جهود إيران لتفادي العقوبات المفروضة عليها.

وأوضحت الصحيفة أن معظم الذهب ينقل على متن طائرات تجارية متجهة الى دبي وبطريقة قانونية تماما. وأضافت أن الأشخاص الذين ينقلون الذهب، يحملونه معهم الى صالة الطائرة بحقائب صغيرة. وأضافت أن أحد هؤلاء كان، على سبيل المثال، يحمل نحو 60 رطلا (27 كيلوغراما) من السبائك الذهبية في منتصف أكتوبر/تشرين الأول، وفق تقرير أمني للمطار. وبلغ قيمة حمولته نحو 1.5  مليون دولار.

ويقول مسؤولون إن معظم الذهب، يرسله تجار بطريقة قانونية الى الخليج من أجل إعادة صياغة حلى قديمة. لكن تجار ذهب في كابول ومسؤولين حاليين وسابقين بمطار كابول قالوا للصحيفة إن تدفق الذهب ارتفع بشكل حاد منذ بداية الصيف الماضي.

وتابعت الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين والأفغان يحققون الآن في مصدر هذا الذهب، علما بأن أفغانستان تستخرج كميات قليلة فقط من هذه المادة، بالإضافة الى التحقيق في أسباب نقل مثل هذه الكميات الكبيرة الى دبي.

وأشارت "نيويورك تايمز" الى أنه من الصعب للغاية فهم ما يحصل في الاقتصاد الأفغاني لأن نحو 90% من النشاط المالي يجري خارج البنوك المعترف بها رسميا. كما أن البلاد كانت تواجه على مدى السنوات الماضية قضية تهريب كميات كبيرة من الأوراق المالية إلى خارج البلاد. ويشير البنك المركزي الأفغاني الى تهريب نحو 4.5 مليون دولا من البلاد خلال السنة الماضية عبر مطار كابول.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤول أفغاني أن الحكومة قلقة من احتمال أن يكون تكثيف عمليات نقل الذهب إلى خارج البلاد مرتبط بمجموعة من النشاطات غير القانونية منها تهريب المخدرات والفساد الإداري والآليات المالية التي تستخدمها حركة طالبان.

ونقلت الصحيفة عن تاجر ذهب في كابل قوله إن تجار ذهب آخرين يساعدون إيران في شراء الذهب في أفغانستان مقابل النفط أو مبالغ مالية بالريال الإيراني، ومن ثمة ينقل التجار الأفغان هذا الذهب الى دبي، حيث يجري بيعه مقابل الدولارات، ومن ثمة ترسل الأموال الى الصين، حيث تشتري إيران مواد تحتاج إليها، أو يُعاد إرسال الدولارات الى إيران التي تحتاج الى العملة الأجنبية.

ولم يتمكن المسؤولون الأفغان الذين تحدثت معهم الصحيفة من تحديد كميات الذهب التي يجري نقلها إلى خارج البلاد. وأكدت وزارة المالية التي تفرض ضرائب على جميع الحمولات التي تخرج من البلاد، أنها لا تملك أية إحصائيات بهذا الشأن، وأوصت الصحيفة بالتوجه الى وزارة التجارة التي أيضا نفت علمها بحجم تدفق الذهب.

وتشير التقارير الأمنية للمطار الى أن نحو 560 رطلا (254 كيلوغراما) من الذهب بقيمة نحو 14 مليون دولار نقلت إلى خارج البلاد خلال النصف الثاني من شهر أكتوبر/تشرين الأول فقط.

المصدر: صحيفة "نيويورك تايمز"

صفحة أر تي على اليوتيوب