راسموسين: الناتو لا ينوي التدخل عسكريا في سورية

أخبار العالم العربي

راسموسين: الناتو لا ينوي التدخل عسكريا في سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602577/

جدد أندرس فوغ راسموسين، الأمين العام لحلف الناتو، تأكيده على عدم نية الناتو التدخل العسكري في سورية، محذرا دمشق من استخدام السلاح الكيميائي.

حذر أندرس فوغ راسموسين، الأمين العام لحلف الناتو، يوم 15 ديسمبر/ كانون الأول دمشق من أنه في حال استخدامها السلاح الكيميائي، فإنها ستواجه رد فعل حاسما من المجتمع الدولي.

وقال راسموسين في حديث لوكالة "إنترفاكس": "بالطبع السلاح الكيميائي موضع قلق كبير. لذلك تحديدا، أعرب وزراء خارجية الدول الـ28 الأعضاء في الناتو في لقاء في الأسبوع الماضي عن قلقهم البالغ (بصدد استخدامها المحتمل)".

وأضاف أن الزعماء الدوليين "وجهوا رسالة واضحة جدا إلى دمشق. آمل في ألا تكون دمشق استمعت إليها فحسب، بل فهمتها أيضا. على النظام حتى ألا يفكر في استخدامها، لأنها ستواجه رد فعل حاسما من المجتمع الدولي".

وتابع قائلا: "أعتقد أن رد فعل روسيا سيكون ملائما أيضا في حال استخدام دمشق الأسلحة الكيميائية".

ولدى تعليقه على تصريح الجانب الروسي بأن نشر صواريخ "باتريوت" يمثل بداية لتورط الناتو في النزاع السوري، شدد راسموسين على أن "ذلك إجراء دفاعي بحت".

وأضاف أن "نشر "باتريوت" ليس جزءا من الاستعدادات لفرض منطقة حظر الطيران أو عملية هجومية أخرى. أقول من جديد إن الناتو لا ينوي أن يتدخل عسكريا في سورية. لدينا ثقة بأن الحل السياسي هو المخرج الصحيح".

راسموسين: النظام في دمشق لن ينجو

يرى راسموسين أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد في طريقه إلى الانهيار.

وقال راسموسين: "أعتقد أنه من الطبيعي أن يرغب البشر في الحرية وإمكانيات أفضل في حياتهم. على جميع مستبدي العالم أن يفهموا أن هذه هي الحقيقة. وهذا يدفعني مجددا إلى الخروج بنتيجة مفادها أن النظام في دمشق على وشك الانهيار. ليس بإمكانه أن ينجو. إنها مسألة وقت فقط".

وأضاف: "أعتقد أنه في حال إطالة امد هذا النزاع، سيكون هناك خاسر مؤكد واحد، وهو الشعب السوري".

وتابع قائلا إن "ما نراه الآن مروع. أستنكر بحسم أعمال تصفية المدنيين في سورية على ايدي قوات الأمن. ليست لدي شكوك في أن سقوط النظام في دمشق مسألة وقت".

راسموسن: بطاريات "باتريوت" لن تبقى في تركيا إلى الأبد

أعلن راسموسن أن صواريخ "باتريوت" لن تبقى في تركيا أكثر مما هو ضروري. وقال مجيبا على سؤال عن فترة بقاء صواريخ "باتريوت" في تركيا ان "ذلك سيتوقف طبعا على الوضع في المنطقة".

يذكر أن 3 دول تتوفر لديها تلك الصواريخ هي ألمانيا وهولندا والولايات المتحدة، وسيتم نشر بطاريتين من كل دولة بحيث يبلغ عددها الإجمالي 6 بطاريات.

المصدر: وكالة "إنترفاكس" + "روسيا اليوم"