معضلة غوانتانامو ..في ميزان الأمن والدستور الأمريكي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60254/

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاربعاء 22 ديسمبر/كانون الاول ان ادارته تعمل على ايجاد حل لقضية المعتقلين في غوانتانامو يوفِّق بين احتياجات الأمن القومي ومتطلبات الدستور الأمريكي، وبرر أوباما وضع إطار قانوني للاعتقال غير المحدود لعشرات المعتقلين في غونتانامو بضرورة إيجاد توازن بين احترام الدستور الأمريكي وبين أمن الأمريكيين.

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الاربعاء 22 ديسمبر/كانون الاول ان ادارته تعمل على ايجاد حل لقضية المعتقلين في غوانتانامو يوفِّق بين احتياجات الأمن القومي ومتطلبات الدستور الأمريكي، وبرر أوباما وضع إطار قانوني للاعتقال غير المحدود لعشرات المعتقلين في غونتانامو بضرورة إيجاد توازن بين احترام الدستور الأمريكي وبين أمن الأمريكيين.

واضاف أوباما خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض أن "احدى أصعب المشكلات هي كيفية التعامل مع أشخاص نعرف أنهم خطرون وأنهم متورطون في النشاط الإرهابي وأنهم على عداء سافر مع الولايات المتحدة"، مشيرا الى ان أطلاق سراح  هؤلاء المعتقلين في هذه المرحلة قد يشكل خطرا أكبر على الشعب الأمريكي.

وتابع اوباما: "بسبب طريقة اعتقالهم الأصلية وظروف ما بعد هجمات سبتمبر التي تم استجوابهم فيها، يبقى من الصعب محاكمتهم سواء في محكمة عادية أو محكمة عسكرية"، مشيرا الى ان "ايجاد التوازن بين مصلحة امننا وضمان وفائنا لقيمنا ودستورنا  ليس امرا سهلا".

ولا يزال نحو 174 شخصا معتقلين في سجن غوانتانامو في القاعدة البحرية الأمريكية في جزيرة كوبا. ويواجه الرئيس أوباما معارضة شديدة من قبل الجمهوريين مما حال دون تنفيذ تعهده في بداية فترته الرئاسية بإغلاق معتقل غوانتانامو في غضون عام من استلام منصبه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك