قدري جميل: الذي سيهزم في حال استمرت المواجهات في سورية هو سورية نفسها والشعب السوري

أخبار العالم العربي

قدري جميل: الذي سيهزم في حال استمرت المواجهات في سورية هو سورية نفسها والشعب السورينائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602508/

قال قدري جميل نائب رئيس الوزراء السوري رئيس وفد "ائتلاف قوى التغيير السلمي" المعارض يوم الجمعة 14 ديسمبر/كانون الأول إنه في حال استمرت المواجهات في سورية على حالها اليوم، فإنه لن يكون هناك "غالب ومغلوب" والذي "سيهزم هو سورية والشعب السوري، وهذا أمر غير مسموح به".

قال قدري جميل نائب رئيس الوزراء السوري رئيس وفد "ائتلاف قوى التغيير السلمي" المعارض يوم الجمعة 14 ديسمبر/كانون الأول إنه في حال استمرت المواجهات في سورية على حالها اليوم، فإنه لن يكون هناك "غالب ومغلوب" والذي "سيهزم هو سورية والشعب السوري، وهذا أمر غير مسموح به".

وأضاف المسؤول السوري في مؤتمر صحفي عقده في موسكو إثر لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن "الوضع في البلاد معقد والمواجهات ما زالت جارية والضحايا يزدادون والخسائر الاقتصادية تتزايد".

وأشار جميل إلى أن "التجربة العملية تثبت أن ليس هناك حلا عسكريا، والحل الوحيد الممكن هو الحل السلمي عبر الحوار، الذي لا يمكن أن يبدأ بشروط مسبقة لطرف على طرف، وإنما  ينبغي الاتفاق على مبادئه العليا فقط"، مشددا في الوقت نفسه على رفضه التدخل الخارجي والعنف "كوسيلة لحل المشاكل الداخلية".

وقال جميل "إن ضحايا الأزمة السورية حتى الآن يقدرون بعشرات الألوف وقد تجاوز الرقم الثلاثين ألفا حسب الإحصائيات". وأما الخسائر المباشرة للاقتصاد السوري وفق رئيس مجلس الوزراء "فبلغت ما يعادل أربعين مليار دولار".

وأضاف نائب رئيس مجلس الوزراء السوري أن الغرب فشل في فرض "التغيير المباشر العسكري" فتحول عنه "لـدعم أشكال التغير غير المباشرة".

هذا وقال قدري جميل إنه لا يمكن لأحد أن يجزم بخصوص "المساحة التي يسيطر عليها هذا أو ذاك من القوى على الأرض لأنها تتغير كل يوم"، وإنه "لا يمكن لطرف أن يحقق انتصارا بضربة قاضية". وأضاف رئيس وفد "ائتلاف قوى التغيير السلمي" المعارض السوري أن "المساحات التي تسيطر عليها الأطراف تتغير بهذه النسبة أو تلك، لكنها لا تغير تناسب القوى العام"، مشيرا إلى أن وضع السؤال بهذا الشكل "مضلل".

وقال جميل إنه ليس ضد الحوار "مع أي كان"، لكنه في حال دعي إلى مؤتمر الدوحة فلن يذهب لأنه "مطبوخ" مسبقا و"سائقه" مقرر مسبقا.

من جهته، قال عضو ائتلاف قوى التغيير السلمي فاتح جاموس إن "الجانب التركي على أهبة الاستعداد للقيام بتدخل مباشر في سورية، إذ يملك كل أسباب القيام بتحرشه وقبول هذا التحرش دوليا". من جانبه، وضع الناتو "على درجة عالية من التأهب أيضا تتعلق بقوانين الحلف" ما يدعم الخطوات التركية.

قدري جميل لـ "روسيا اليوم": احتمالات الحل السياسي تزداد وهناك من لا يروق له الأمر

قال قدري جميل في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" إن "احتمالات الحل السياسي تزداد وهناك من لا يروق له الأمر". وأضاف أن لجوء "البعض" إلى " أقذر" الأساليب ليس سوى دليل على "إفلاس مشروعه" في سورية.

ورأى جميل أن نشر تركيا لصواريخ "باتريوت" المضادة للطائرات على الحدود مع سورية يهدد دمشق، كما كان حالها عبر التاريخ.

وأما بخصوص الاعتراف الأخير بـ "الائتلاف المعارض"، فقال نائب رئيس الوزراء السوري إنه كان من الأجدر لهذا "الائتلاف" أن "يأخذ أوراق الاعتماد والاعتراف من شعبه"، على حد تعبيره، وليس من جهة أخرى.

محلل سياسي: الأطراف التي اختارت لغة السلاح ليست معنية بالحوار

قال المحلل السياسي عفيف دلا في حديث لقناة "روسيا اليوم"، إذا كان المقصود بالنظام هو شخص الرئيس فهذا الأمر محسوم منذ البداية على المستوى الداخلي والمستوى الدولي. وأضاف بأن الأطراف التي تلجأ إلى لغة السلاح والدم ليست معنية بالحوار.

المصدر: وكالة "إيتار- تاس"  + "روسيا اليوم"