الخارجية الروسية: تدهور الوضع في شمال مالي يعود بدرجة كبيرة إلى الأزمة الليبية

أخبار روسيا

الخارجية الروسية: تدهور الوضع في شمال مالي يعود بدرجة كبيرة إلى الأزمة الليبية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602505/

قال ألكسندر لوكاشيفيتش، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، يوم 14 ديسمبر/ كانون الأول، إن تدهور الوضع في شمال مالي يعود بدرجة كبيرة إلى الأزمة في ليبيا.

قال ألكسندر لوكاشيفيتش، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، يوم 14 ديسمبر/ كانون الأول، إن تدهور الوضع في شمال مالي يعود بدرجة كبيرة إلى الأزمة في ليبيا.

وأضاف: "نحن قلقون جدا من استمرار الأزمة في هذا البلد الأفريقي. ويتعاظم نشاط التنظيمات الإرهابية في المنطقة، وعلى رأسها تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي"، ويتسع نطاقه، مهددا الاستقرار الإقليمي".

وتابع قائلا إن "تدهور الوضع في شمال مالي يعود بدرجة كبيرة إلى الأزمة في ليبيا التي أسفرت عن عدم مراقبة انتشار الأسلحة إلى خارج البلاد، مما استغله الإرهابيون بأطيافهم. يجب بذل كل الجهود للحد من هذا التوجه المهدد".

وأشار لوكاشيفيتش إلى أن "مجلس الأمن الدولي يواصل بحث مشروع قرار فرنسي يهدف إلى تقديم المجتمع الدولي دعما لمالي في تسوية الوضع"، مؤكدا أن روسيا تنطلق من أن "مشكلات مالي والساحل ككل لها طابع شامل ولهذا فانها تتطلب نهجا شاملا أيضا".

وأضاف أنه "يجب إجراء الاستعدادات لعملية عسكرية أفريقية محتملة في مالي بالتوازي مع التقدم في العملية السياسية للتسوية وحل المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية للبلاد. وبالطبع للدول الأفريقية الدور الأكبر في ذلك، ويتعين عليها أخذ موقف السلطات الانتقالية في مالي بعين الاعتبار"، مشددا على أن مسؤولية تسوية الأزمة في شمال البلاد تقع أولا على عاتق الماليين أنفسهم.

وتابع قائلا: "أود أن أؤكد دعمنا لجهود الوساطة التي يبذلها رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري ومهمة مبعوث أمين عام الأمم المتحدة الخاص إلى الساحل رومانو برودي".

المصدر: وكالة "إيتار- تاس" + "روسيا اليوم"

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة