مصر.. احتدام الصراع على الدستور بين الإقرار والرفض

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602489/

ذكر موفد "روسيا اليوم" الى القاهرة أنه يتوقع خروج أكثر من أربع مسيرات لقوى المعارضة بما فيها جبهة الإنقاذ الوطني الى ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية 14 ديسمبر/كانون الأول في جمعة "لا للدستور". وتنطلق مسيرات أخرى باتجاه قصر الاتحادية تحت نفس الشعار، بينما يتجمع الإسلاميون أمام مسجد رابعة العدوية في مدينة نصر دعما لقرارات الرئيس محمد مرسي.

ذكر موفد "روسيا اليوم" الى القاهرة أنه يتوقع خروج أكثر من أربع مسيرات لقوى المعارضة بما فيها جبهة الإنقاذ الوطني الى ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية 14 ديسمبر/كانون الأول في جمعة "لا للدستور". وتنطلق مسيرات أخرى باتجاه قصر الاتحادية تحت نفس الشعار، بينما يتجمع الإسلاميون أمام مسجد رابعة العدوية في مدينة نصر دعما لقرارات الرئيس محمد مرسي.

وأكد موفد القناة أنه وصلت منذ قليل دعوة من مجلس شورى العلماء المسلمين تطالب المصريين بالتصويت بـ"نعم" في الاستفتاء على مسودة الدستور الجديد "لعدم جواز الخروج على الحاكم"، مما يتعارض مع مبادئ الديمقراطية كما يقول المراقبون المحليون.

وأضاف الموفد أن حصار المحكمة الدستورية في القاهرة مستمر من قبل أنصار جماعة الإخوان المسلمين، شأنه شأن مدينة الإنتاج الإعلامي، مؤكدا تعرض بعض الفنانين والسياسيين الذين حاولوا الدخول الى الأستوديوهات للاعتداءات.

وبخصوص موضوع الأمن، قال موفد القناة إن أكثر من 130 الف مجند الى جانب قوات الأمن الداخلي سيؤمنون التصويت في المحافظات العشر التي تشملها الجولة الأولى من الاستفتاء.

هذا وكانت المعارضة المصرية قد أعلنت أنها لن تعترف بنتيجة الاستفتاء ما لم تتوفر شروط النزاهة التامة.

من جهته، دعا محمد بديع المرشد الأعلى لجماعة الإخوان المسلمين جميع المصريين إلى "تحكيم الضمير" في "خياراتهم المصيرية"، محذرا من عناصر قال إنها تحاول إنتاج النظام السابق.

وكان الرئيس مرسي قد أصدر مرسوما قبل يومين ينص على إجراء عملية الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد المثير للجدل على مرحلتين بدلا من مرحلة واحدة.  ودعا القرار إلى إجراء المرحلة الأولى يوم السبت القادم الموافق 15 ديسمبر/كانون الأول في محافظات القاهرة والإسكندرية والدقهلية والغربية والشرقية وأسيوط وسوهاج وأسوان وشمال سيناء وجنوب سيناء. وحدد القرار إجراء المرحلة الثانية يوم السبت الموافق لـ 22 ديسمبر/كانون الأول في باقي المحافظات (الجيزة والقليوبية والمنوفية والبحيرة وكفر الشيخ ودمياط والإسماعيلية وبورسعيد والسويس ومطروح والبحر الأحمر والوادي الجديد وبني سويف والفيوم والمنيا والأقصر وقنا).

انعقاد ثالث جلسات الحوار في مصر وغياب جبهة الإنقاذ

من جهتها، أكدت رئاسة الجمهورية المصرية حرصها على التواصل مع القوى السياسية غير المشاركة في الحوار الوطني، وانفتاح هذا الحوار على القوى الغائبة وعلى رأسها جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة. جاء هذا التأكيد خلال الجلسة الثالثة من جلسات الحوار التي عقدت الخميس 13 ديسمبر/كانون الأول برئاسة محمود مكي نائب الرئيس محمد مرسي.

وحضر الجلسة ممثلون عن بعض الأحزاب المصرية وشخصيات عامة. وتناول الاجتماع المواد المقترحة للتعديل في مشروع الدستور ومعايير اقتراح المرشحين لاستكمال عضوية مجلس الشورى.

الأزمة اليمنية