مئات آلاف الإسلاميين يعتصمون في القاهرة و"حازمون" يبنون المراحيض أمام المدينة الإعلامية

متفرقات

مئات آلاف الإسلاميين يعتصمون في القاهرة و
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602320/

علت هتافات المحتشدين أمام مسجد رابعة العدوية بالتكبير حينما أخبرهم الشيخ وحيد إمام بأن "مئات الألوف منتظرون في الأماكن لساعة الصفر". في تلك الأثناء `كرت أنباء ان المعتصمين أمام مدينة الإنتاج الإعلامي شرعوا ببناء مراحيض، وانهم جلبوا مواد لبناء مسجد فيها.

بشّر الشيخ وحيد إمام في حديث وجهه للمعتصمين أمام مدينة الإنتاج الإعلامي بالنصر قائلاً انه قادم قادم، وكذلك الإسلام. وتفاعل المحتشدون مع كلمات الشيخ إمام وبدأوا يهتفون "قادم قادم يا إسلام وحاكم حاكم يا قرآن".

وعلت هتافات المجتمعين بالتكبير حينما أخبرهم الشيخ وحيد إمام بأن "مئات الألوف منتظرون في الأماكن لساعة الصفر"، مضيفاً انه قد تم ترتيب الأمر، دون تحديد مدى الاقتراب من ساعة الصفر هذه، وان أشار الى ان المرابطين ينتظرون في أماكن معروفة في القاهرة وعدد من المحافظات في البلاد.

وسُمع في تسجيل فيديو مرفوع في الكثير من المواقع الإلكترونية صوت أحد المتحمسين لكلمة إمام، يناشده الإعلان عن المكان والزمان. وأثناء إلقاء الكلمة تعالت أصوات الجموع مرحبة بالشيخ خالد عبد الله الذي اعتلى المنصة، وسط هتافات تعبر عن الحب له وتشيد بالإعلام الحر، وغيرها على غرار "مصر هتفضل إسلامية رغم أنف الحرامية".

وينتهي التسجيل بمشاركة أحد الشيوخ المؤيدين على المنصة، أكد فيها  قائلاً "كنا في الاجتماع"، وان المهندس خيرت الشاطر، النائب الأول لمرشد جماعة "الإخوان المسلمين"، أكد للشيخ وحيد إمام وللعلماء ان مئات الآلاف يعتصمون في 10 أماكن في القاهرة وحدها، كما جاء على شاشة قناة "النهار".

تأتي هذه التطورات مع ورود أنباء عن مواصلة حركة "حازمون" المؤيدة للشيخ حازم أبو إسماعيل اعتصامها أمام المدينة الإعلامية تأييداً للرئيس محمد مرسي وتعبيرأً عن رغبتهم بـ "تطهير الإعلام". وبحسب موقع "الموجز" فقد بدأ المعتصمون ببناء مراحيض أمام المدينة، كما بدأوا بإحضار المواد اللازمة لبناء مسجد أيضأً، فيما يبدو وكأنه استعداد لما سبق ولوّح به المعتصمون حول عزمهم "اقتحام مدينة الانتاج الإعلامي" وأخذها بقانون وضع اليد، وتحويل اسمها الى "مدينة الانتاج الإسلامي"، ومن ثم بناء المسجد فيها.

والمزيد حول الوضع السياسي والميداني في مصر في إفادة موفد "روسيا اليوم" في القاهرة