اوباما يحث حكومة جنوب السودان على حل المسائل العالقة مع حكومة البشير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60232/

حث الرئيس الامريكي باراك اوباما سلفا كير زعيم جنوب السودان على التواصل بجدية مع الحزب الحاكم في الشمال لحل المسائل العالقة المرتبطة باتفاق السلام. وجاء في بيان البيت الابيض ان اوباما أجرى اتصالا هاتفيا مع كير لمناقشة مسار المفاوضات مع حكومة الخرطوم وتأكيد التزام الولايات المتحدة باجراء الاستفتاء على انفصال الجنوب بشكل سلمي وفي الموعد المقرر.

حث الرئيس الامريكي باراك اوباما سلفا كير زعيم جنوب السودان على التواصل بجدية مع الحزب الحاكم في الشمال لحل المسائل العالقة المرتبطة باتفاق السلام.

وجاء في بيان البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما أجرى اتصالا هاتفيا يوم الاربعاء 23 ديسمبر/كانون الاول مع سلفا كير زعيم جنوب السودان لمناقشة مسار المفاوضات مع حكومة الخرطوم وتأكيد التزام الولايات المتحدة باجراء الاستفتاء على انفصال الجنوب بشكل سلمي وفي الموعد المقرر.

هذا وكانت ملايين بطاقات الاستفتاء بشأن تقرير مصير جنوب السودان قد وصلت  إلى مدينة جوبا عاصمة الجنوب يوم الأربعاء قادمة من لندن، وقد تم تسجيل 3.2 ملايين ناخب للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء الذي سيتم في 9 يناير/كانون الثاني القادم، وتمت طباعة المزيد من الأوراق الإضافية لتوزيعها على المناطق النائية.

وبالتزامن مع وصول أوراق الاستفتاء، قال زعماء في الفرع الشمالي للحركة الشعبية لتحرير السودان إن فرعهم سيصبح حزبا مستقلا في الشمال إذا أدى الاستفتاء إلى انفصال الجنوب. وأعلن رئيس الكتلة البرلمانية للحركة ياسر عرمان أن: "الحركة الشعبية ستبقى في الشمال وستكون قوة سياسية لا يستهان بها. فحجمنا كبير ونحظى بدعم قوي في شمال البلاد".

وقال عرمان إن الحزب الجديد يخطط أيضا لإقامة صلات وثيقة مع منطقة دارفور، وأضاف "إننا نشارك سكان دارفور تطلعاتهم إلى سودان جديد وتغيير المركز في الخرطوم، لأنه من دون تغيير السياسات في الخرطوم فإن السودان لن يشهد سلاما دائما".

هذا وكانت الأمم المتحدة قد حذرت من احتمالِ نزوح وتشرد حوالى 3 ملايينِ شخص بالسودان في حالِ اندلاع مواجهات عسكرية عقب استفتاءِ تقرير مصير الجنوب. وقالت المنظمة الدولية في تقرير لها إنه في حال رفض الشمال أو الجنوب نتيجة الاستفتاء فإن ذلك قد يؤدي إلى وضعية ما يشبه الحرب ، وأشارت الى أن الجانبين عززا مواقعهما العسكرية على الحدود خلال الأشهر الأخيرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية