بوتين : لقد استنفدت إحتياطيات نموذج التنمية الروسية المعتمد على المواد الخام

أخبار روسيا

بوتين : لقد استنفدت إحتياطيات نموذج التنمية الروسية المعتمد على المواد الخام
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602299/

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالته السنوية الى الجمعية الفيدرالية الروسية يوم 12 ديسمبر/كانون الأول أن إحتياطيات نموذج التنمية الروسية المعتمد على المواد الخام قد استنفدت، وأن روسيا بحاجة إلى بلوغ نمو في الناتج المحلي الاجمالي بنسبة لا تقل عن 6 بالمائة سنويا .

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالته السنوية الى الجمعية الفيدرالية الروسية يوم 12 ديسمبر/كانون الأول أن إحتياطيات نموذج التنمية الروسية المعتمد على المواد الخام قد استنفدت، وأن روسيا بحاجة إلى بلوغ نمو في الناتج المحلي الاجمالي بنسبة لا تقل عن 6 بالمائة سنويا .

وقال بوتين:"لا يمكن أن نرضى بالوضع الحالي الذي تكون فيه الموازنة الروسية أسيرة لدى أسواق المال والمواد الخام بالدول الأخرى".

وأشار بوتين الى أنه في مثل هذه الظروف لن تكون لدى الجزء الأكبر من مواطنينا فرصة لتحقيق قدراتهم وإمكانياتهم ومواهبهم.

وذكر:"من المهم أن نضع نصب أعيننا هدف إعادة بلدنا إلى الزعامة والريادة في المجالات الصناعية الأساسية وفي المشروعات المتوسطة وأن نسعى لتحقيق هذا الهدف".

وأردف قائلا:"إن روسيا بحاجة إلى إقتصاد سوق حديث، وليست في حاجة إلى الرأسمالية".

يجب إنشاء منظومة قانونية لإخراج الإقتصاد الروسي من مناطق الأوفشور

وفي سياق أخر كلف بوتين الحكومة بإنشاء منظومة خاصة لإخراج الإقتصاد  الروسي من مناطق الأوفشور.

وقال بوتين:" أكلف الحكومة بتقديم مقترحات شاملة مناسبة حول هذه المسألة". وأردف بوتين لدى عرضه الجزء الخاص بالموازنة من رسالته إلى الجمعية الفيدرالية:"نحن بحاجة إلى منظومة كاملة من الإجراءات الخاصة "بتفكيك نظام الأفشور" الذي يعمل إقتصادنا في داخله".

وأورد الرئيس مثالا على ذلك من خلال تقييمات بعض الخبراء القائلة بأن تسع من بين كل عشر صفقات تعقدها الشركات الروسية الكبرى، بما في ذلك الشركات التي تساهم فيها الحكومة، لا تنظمها القوانين الوطنية.

توفير 25 مليون فرصة عمل بحلول عام 2020

كما حدد الرئيس بوتين في خطابه إلى الجمعية الفدرالية الروسية مهمة الحكومة بخلق وتحديث 25 مليون فرصة عمل بحلول عام 2020.

وقال بوتين:"يجب توفير وتحديث 25 مليون فرصة عمل بحلول عام 2020، إن هذا الهدف هو هدف طموح وصعب المنال".

في الوقت نفسه أشار بوتين إلى أن الدولة لديها القدرة على تحقيق هذا الهدف وبإمكانها مساعدة المواطنين في "الحصول على عمل جيد وشيق".

وأضاف:" فرص العمل الجيدة فقط ستصبح قاطرة نمو الأجور وتحقيق الرخاء".

 تقييد تملك الموظفين عقارات وحسابات مصرفية بالخارج

كما دعا الرئيس الروسي إلى دعم تقييد عملية تملك موظفي الدولة والحكومة والسياسيين لحسابات مصرفية وأوراق مالية في الخارج، مؤكدا أن الممتلكات العقارية للموظفين بالخارج يجب أن يتم تسجيلها وعلى الموظف نفسه أن يوضح مصدر الأمول التي اشتراها بها.

وقال بوتين مستدعيا موجة حارة من التصفيق:" إنني أدعو إلى تأييد المقترحات التشريعية الهادفة لتقييد حقوق الموظفين والسياسيين في إمتلاك حسابات مصرفية وأوراق مالية وأسهم في الخارج".

وأردف:"إنتظروا لا تواصلوا التصفيق، فقد لا يعجبكم الآتي!"، وأشار إلى أن الشخص الذي إختار لنفسه العمل في السلك الحكومي عليه أن ينفذ مطالب خاصة محددة، كما هي الحال في جميع دول العالم تقريبا.

وأضاف: "هذا المطلب يخص كافة رجال وموظفي الدولة الذين يتخذون القرارات الهامة: الشخصيات الأولى في الدولة والحكومة وإدارة الرئيس وأقربائهم جميعا".

وشدد بوتين على أن العقارات والممتلكات في الخارج يجب أن تسجل وفقا لما ينص عليه القانون وينبغي أن يُسأل الموظف عن قيمتها ومصدر الدخل المستخدم لشرائها.

وقال:"عن أي ثقة يمكن الحديث تجاه موظف أو سياسي يتحدث بكلمات رنانة عن خير روسيا، بينما يسعى لإخرج أمواله وممتلكاته إلى الخارج".

دخول المواطنين الأجانب، بما ذلك من دول الرابطة المستقلة إلى الأراضي الروسية سيسمح به بدءا من عام 2015 بجوازات السفر فقط

وفي سياق أخر قال بوتين أن دخول المواطنين الأجانب، بما فيهم مواطني بلدان رابطة الدول المستقلة، إلى الأراضي الروسية يجب أن يسمح به فقط بإبرازهم جوازات السفر وليس بواسطة الوثائق الداخلية لإثبات الهوية.

وذكر بوتين أن غياب الرقابة المناسبة لا يسمح  بتسجيل فعال للهجرة.

وقال بوتين:"أدعو الجهات المعنية إلى معالجة هذه المسألة مع زملائهم في دول رابطة الدول المستقلة".

وأكد بوتين أنه ليست هناك "حاجة لصنع مشاكل لأحد" ودعا إلى تقديم المساعدة القصوى، بما في ذلك المالية والفنية، عند الضرورة. مضيفا:"في ذات الوقت، ستسري في إطار الفضاء الإقتصادي الموحد الأنظمة السابقة، السارية المفعول اليوم، التي توفر أسهل قواعد عبور الحدود والإقامة في أراضي البلاد".

توفير شبكة نقل متصلة لربط كامل الأراضي الروسية

كما وضع الرئيس الروسي مهمة جديدة تقضي بتوفير شبكة نقل تربط بين جميع  الأراضي الروسية، وقال:"نحن بحاجة إلى نقلة حقيقية في مجال بناء الطرق، ومن الضروري في خلال العشر سنوات القادمة أن نضاعف، على الأقل، حجم أعمال بناء الطرق، وهناك تقييمات مختلفة، لكن مطلب مضاعفة الحجم هو مطلب سليم جدا في هذا الخصوص".

وواصل الرئيس كلامه بالقول أن الأولوية القصوى والأهم هي تطوير منظومة النقل الجوي بالأقاليم، وكذلك تطوير الموانئ البحرية، إضافة للطريق المائي الشمالي وخط ترانس سييبريا وخط سكك حديد بايكال-امورسكايا، وغيرها من ممرات النقل والمواصلات.

وأكد بوتين:"إننا بحاجة إلى توفير ترابط شبكات النقل، ووحدة جميع الأراضي الروسية".

 أهم إنجازات روسيا خلال الـ 12 عاما الماضية هو تحقيق استقرار النمو السكاني

وفي سياق أخر يرى بوتين أن أهم منجزات روسيا خلال السنوات الـ 12 الماضية هو تحقيق استقرار النمو السكاني، بما في ذلك عبر إستحداث وتنفيذ برامج ديموغرافية، ودعا المسؤولين وممثلي السلطات إلى الإعتزاز بهذه الثقة الغالية من جانب المواطنين الروس.

ونوه رئيس الدولة بأنه منذ العام 2000 كان عدد سكان روسيا يتقلص سنويا بمعدل مليون نسمة تقريبا.

وقال:"لقد بدا الأمر وكأنه بات من الصعب وقف هذه الكارثة. فالتوقعات الديموغرافية جاءت وكأنها حكم نهائي على البلاد، لكن بعد إطلاق برامج التحفيز الديموغرافي استقر معدل السكان، وبداية من العام 2010 أخذ في النمو، وهذا هو إنجازنا الأهم".

جدير بالذكر أن عدد السكان في روسيا في الوقت الحالي يبلغ 143 مليونا و30 ألف نسمة. وبذلك تحتل روسيا المرتبة التاسعة بين دول العالم من حيث عدد السكان.

كما سجلت ولوحظت نزعات ديموغرافية إيجابية في السنوات الأخيرة، وإنخفض تقلص عدد السكان بشكل مستمر. فقد ولد في العام 2011 مليون و 800 ألف مولود، وهو المعدل الأعلى خلال السنوات الـ 20 الأخيرة. في حين شهد العام 2012 ميلاد مليون و 77 ألف مولود أي ما يزيد عن ذاك العدد عن الفترة المماثلة بعام 2011 بـ 80 ألف نسمة.

كما يزيد متوسط الأعمار تدريجيا، فخلال العام الماضي زاد المتوسط بمعدل 1.5 عام  ويبلغ الآن 70.3 سنة، وهو أعلى معدل منذ بدء إحتساب هذا المؤشر.

المصدر: وكالتا "إيتار- تاس" + "نوفوستي" للأنباء + "روسيا اليوم"