رئيس حكومة ساحل العاج الجديدة يدعو إلى التدخل العسكري الأجنبي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60226/

دعا رئيس حكومة ساحل العاج الجديدة غيوم سورو المجتمع الدولي إلى إجبار الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو على الاعتراف بخسارته في انتخابات الرئاسة والتخلي عن السلطة لصالح معارضه ألاسان واتارا. وقال سورو إن واتارا محاصر حاليا في فندق "غولف" في عاصمة البلاد ولهذا لا يستطيع استقبال أحد.

دعا رئيس حكومة ساحل العاج الجديدة غيوم سورو يوم 22 ديسمبر / كانون الأول المجتمع الدولي إلى إجبار الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو على الاعتراف بخسارته في انتخابات الرئاسة والتخلي عن السلطة لصالح معارضه ألاسان واتارا. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سورو أن ألاسان واتارا محاصر حاليا في فندق "غولف" في عاصمة البلاد ولا يستطيع استقبال الزوار والاتصال بوسائل الإعلام الأجنبية.
وأعلنت اللجنة الانتخابية المركزية فوز واتارا الذي أدى قسما دستوريا وعين سورو رئيسا للحكومة الجديدة ، إلا أن غباغبو أدى هو الثاني القسم بعد أن ألغت المحكمة الدستورية الموالية له نتائج الانتخابات.
وقال سورو أن الأوضاع في البلاد لم تتغير على الرغم من فرض العقوبات على غباغبو والمقربين منه من قبل الاتحاد الأوروبي ووقف البنك العالمي مساعداته لساحل العاج ، ولهذا لا يرى رئيس الحكومة الجديدة أي حل غير التدخل العسكري الأجنبي. ووصف سورو في حديث لإحدى القنوات التلفزيونية الفرنسية نظام غباغبو بـ"الديكتاتورية الدموية التي قتلت في الأيام الأخيرة حوالي 200 شخص" ، مشيرا إلى أن بلاده الآن على وشك الحرب الأهلية.
يذكر أن الأزمة السياسية في ساحل العاج تحولت إلى اشتباكات وأعمال شغب الأسبوع الماضي ، إذ خرج مئات أنصار واتارا إلى الشوارع لمطالبة غباغبو بتسليم السلطة لزعيم المعارضة  بعد أن ألغت المحكمة الدستورية نتائج الانتخابات التي فاز فيها حسب اللجنة الانتخابية المركزية ألاسان واتارا. ومن بين المعترفين بشرعية فوز واتارا الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبيى والولايات المتحدة. أما غباغبو الذي فشلت محاولاته لطرد قوات خفظ السلام الأممية والفرنسية فاضطر لتوجيه دعوة للجنة الدولية الخاصة للتأكد من صحة نتائج الانتخابات.
ويبلغ عدد قوات حفظ السلام الأممية في ساحل العاج 10 ألاف ، أما قوات حفظ السلام الفرنسية بيبلغ عددها 900.
وقد دعت فرنسا وألمانيا والسويد رعاياها إلى مغادرة ساحل العاج مؤقتا حتى انتهاء الأزمة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك