بعد الاعتداء على ابنه .. رشوان يؤكد ان البقاء في مصر للأقوى ومن يسعى لتحويلها الى غابة سيتركها

متفرقات

بعد الاعتداء على ابنه .. رشوان يؤكد ان البقاء في مصر للأقوى ومن يسعى لتحويلها الى غابة سيتركها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602215/

أجرى الإعلامي المصري ضياء رشوان مداخلة هاتفية في برنامج "القاهرة اليوم"، قال فيها ان ابنه تعرض للاعتداء لكنه نجح بالفرار. واعتبر رشوان ان ما يدور في البلاد لا يُنبئ بخير، وان البقاء في مصر للأقوى، مشدداً على ان من يعمل على تحويلها الى غابة هو الذي سيتركها.

أجرى الإعلامي المصري ضياء رشوان مداخلة هاتفية في برنامج "القاهرة اليوم"، الذي يشارك في تقديمه الى جانب عمرو أديب، وتحدث عن اعتداء تعرض له نجله على يد 3 ملثمين، مشيراً الى ان ابنه تعارك مع اثنين منهما ولاذ بالفرار بعد ان أُصيب بجروح طفيفة.

وقال رشوان ان 3 أشخاص كانوا في مركبة استوقفوه وحاولوا إخراجه من السيارة ونجحوا في ذلك بعد ان كسروا زجاج السيارة، وان شخصين من المعتدين أمسكا به أحدهما من الخلف والثاني من الأمام، لكن الشاب تمكن من ان يضرب برأسه من أمسك به من الخلف فتراجع وقد أصابه دوار، فيما عالج الشخص الثاني بعصاة كان يحملها معه تحسباً لظرف كهذا على رأسه، واستقل سيارته وابتعد عن موقع الاعتداء.

وأضاف انه اتصل بمكتب وزير الداخلية وأحاطه علماً بالأمر، وانه يحمل كل الأجهزة الأمنية في البلاد مسؤولية الاعتداء "على ظفر أي من أبناء مصر وليس أبنائي فقط". وشدد قائلاً "اذا لم يتخذ القانون مجراه فإن لدينا قوانيننا الخاصة".

واعتبر ضياء رشوان ان  ما حصل "منعطف خطير"، معيداً الى الأذهان مناشدته من وصفهم بأصدقائه في الحركة الإسلامية كي لا يكونوا ضد المجتمع كله، وانه اذ دخلت البلاد في مسار كهذا فستحل الفوضى في مصر. كما استشهد ضياء رشوان بعبارة "البقاء للأقوى" التي قالها المستشار محمود مكي نائب الرئيس المصري، مشدداً بـ "نعم يا سيادة المستشار. البقاء فعلاً للأقوى .. لكنك لا تعرف من هو الأقوى ولن تعرفه إلا في حينه".

وتابع قائلاً انه اذا كان "الصديق" حازم صلاح أبو اسماعيل يرابط وجماعته أمام المدينة الإعلامية لمجرد اعتقاده بأن عمرو أديب تجاوز حدوداً معينة مع الرئيس، "ويسعى لأخذ حقه بيده وهو ما يعتقد انه حق لكنه ليس بحق، فله ان يتخيل ماذا سنفعل اذا أعتدي على أبنائنا. وإذا غاب القانون فسيغيب عن الجميع .. وأكرر البقاء للأقوى".

كما قال: "الذي يريد ان يحول مصر الى غابة عليه ان يتركها. مصر بلدنا ولسنا نحن من سعى أو يسعى لتحويلها الى غابة .. وسنجبره على ذلك بالقانون"، مناشدأً ترجيح العقل.

وتوجه الإعلامي المعروف الى الرئيس محمد مرسي قائلاً: "أين القرار يا سيادة الرئيس ؟ هل تريد ان تحكم غابة يا دكتور مرسي ؟ أنا لا أعتقد ان أجهزة الدولة كلها سترضى عمّا يحصل. والأهم من أجهزة الدولة المجتمع الذي لن يرضى عمّا يحصل. هذا مرفوض وسوف نوقفه .. نحن لا نخاف". وأضاف انه اذا كان هناك من يظن انه سينجح ببث الخوف، فإن هذا الشخص لم يُخلق بعد، وأقسم على ذلك برب الكعبة 3 مرات.

وناشد القائمين على التيار الإسلامي ومن أسماهم بالعقلاء التدخل لـ "وقف هذا الهزل"، معتبراً ان ما يدور في مصر الآن مؤشر لا ينبئ بخير.

من جانبه قال عمرو أديب ان من يغض الطرف عن الفوضى التي تعم البلاد هم من يتحملون مسؤولية الاعتداء على ابن ضياء رشوان، في إشارة الى صناع القرار بمصر. وأضاف ان "أي أحد فينا مُستحل الآن .. بيوتنا وأولادنا مُستحلين"، وذلك كما جاء في برنامج "القاهرة اليوم".

أفلام وثائقية