مجلس الشيوخ الأمريكي يصدق على معاهدة "ستارت-2"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60218/

صدق مجلس الشيوخ الأمريكي على المعاهدة الجديدة لتقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية مع روسيا "ستارت-2". وصوت 71 عضوا لصالح القرار ، في الوقت الذي صوت 26 آخرين ضده. ويعتبر هذا من أكبر انتصارات إدارة أوباما التي بذلت جهودا بالغة من أجل جذب أصوات الجمهوريين في المجلس.

صدق مجلس الشيوخ الأمريكي يوم 22 ديسمبر / كانون الأول على المعاهدة الجديدة لتقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية مع روسيا "ستارت-2". وصوت 71 عضوا لصالح القرار ،  في الوقت الذي صوت 26 آخرين ضده.

وأضاف مجلس الشيوخ الأمريكي تعديلا على نص المعاهدة يؤكد أنه ليس من الممكن تفسيرها على أنها وسيلة تحول دون تنفيذ الولايات المتحدة لخططها بنشر منظومة الدرع الصاروخية في أوروبا. ورحب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالخطوة الأميركية لكنه قال إن الجمعية الفدرالية الروسية بحاجة إلى مزيد من الوقت لدراسة التعديلات التي أدخلها الكونغرس الأمريكي إلى نص المعاهدة قبل التصديق عليها.
من جانبها وصفت وزيرة الخارجية الأمريكية قرار مجلس الشيوخ بخطوة كبيرة نحو تعزيز الأمن القومي ، مشيرة إلى أنها ستسمح باستئناف تفتيش الترسانة النووية الروسية.

وقال وليد فارس ، المستشار في الكونغرس الأمريكي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن تصديق مجلس الشيوخ على معاهدة "ستارت-2" يفتح صفحة استراتيجية جديدة في العلاقات بين موسكو وواشنطن ، إلا أنه مجرد بداية للمرحلة الجديدة في التعاون بين البلدين من أجل تخفيض عدد الرؤوس النووية إذ أن هناك تشكيلة جديدة للكنغرس أكثر محافظة ، كما أن المعاهدة يجب أيضا تصديقها من قبل الجمعية الفدرالية الروسية.
هذا وأكد نبيل مخائيل ، المحاضر في الجامعة الأمريكية في حديث لـ"روسيا اليوم" أن الموافقة على معاهدة ستارت الجديدة تقدم للعالم نموذجا للغة التفاهم بين الدولتين.
يذكر أن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ونظيره الامريكي باراك أوباما وقعا على معاهدة "ستارت-2"  يوم 8  ابريل/ نيسان الماضي في العاصمة التشيكية براغ.

ويتعهد الطرفان بموجب هذه المعاهدة الجديدة  بتقليص ترساناتهما من الشحنات النووية خلال الأعوام السبعة المقبلة بمقدار الثلث مقارنة بمستوى المعاهدة السابقة الموقعة في موسكو عام 2002.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)