برلماني روسي: الوضع الاستراتيجي في العالم يحتاج الى معاهدة "ستارت-2"

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60213/

أكد فكتور زافارزين رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس الدوما الروسي أن المجلس سينظر في إدخال تعديلات على معاهدة "ستارت-2" في حال ادخل الكونغرس الأمريكي تعديلات عليها. وقال في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" ان الوضع الاستراتيجي في العالم اليوم يحتاج الى معاهدة ستارت هذه لانها تقدم مثالاً من قبل واشنطن وموسكو على الاهتمام بمنع الانتشار النووي.

أكد فكتور زافارزين رئيس لجنة شؤون الدفاع في مجلس الدوما الروسي أن المجلس سينظر في إدخال تعديلات على معاهدة "ستارت-2" في حال ادخل الكونغرس الأمريكي تعديلات عليها.
وقال في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" يوم الاربعاء 22 ديسمبر/كانون الاول "هذه الاتفاقية مهمة جدا واتمنى ان يصادق الكونغرس عليها دون ابطاء او تعثر. ويهدف الاتفاق الذي توصل اليه الرئيسان مدفيديف واوباما حول تزامن المصادقة على المعاهدة  في الدوما والكونغرس الى ان تكون المعاهدة صالحة للعمل وتحظى بقبول الدوائر المعنية بالبلدين، كما ان الوضع الاستراتيجي في العالم يحتاج اليوم الى معاهدة ستارت هذه لانها تقدم مثالا  من قبل واشنطن وموسكو على الاهتمام بمنع الانتشار النووي".
وتابع "نحن متفائلون بان يصادق الكونغرس على المعاهدة ونتابع باهتمام سير المداولات، وفي حال ادخال تعديلات عليها فان الجانب الروسي سينظر فيها وسيناقشها في الدوما بهدف ضمان مصالح روسيا  الامنية"، واضاف "نتطلع الى مصادقة الكونغرس الامريكي على معاهدة ستارت دون تعقيدات، كما ينبغي التذكير بان الرئيس باراك اوباما يحرص على المصادقة عليها".

محلل عسكري : ستكون هذه اول معاهدة دولية كبيرة في مجال الاشراف على الاسلحة النووية الاستراتيجية

ومتابعة للموضوع اجرت قناة"روسيا اليوم" كذلك مقابلة مع المحلل العسكري فكتور ميزين قال فيها "حسب التوقعات فانه يوجد العديد من الاصوات في مجلس الشيوخ الامريكي تميل الى المصادقة على هذه المعاهدة، بالاضافة الى جزء من اعضاء الكونغرس من الجمهوريين مما يعني وجود حظوظ كبيرة للمصادقة عليها".
واشار الى اهمية المعاهدة قائلا انها "اول معاهدة  دولية كبيرة في مجال الاشراف على الاسلحة النووية الاستراتيجية، خاصة وانه لم يشهد اي تقدم في هذا المجال اثناء عهد ادارة جورج بوش الابن، وحتى ان الولايات المتحدة انسحبت من المعاهدة السابقة الخاصة بالدرع الصاروخية".

للمزيد من التفاصيل يمكنكم الاطلاع على المقابلتين

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)