المعارضة السورية تحقق مكاسب عسكرية شمال البلاد بدعم من المتشددين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602082/

أعلن ناشطون سوريون إن عدة كتائب من "الجيش السوري الحر" الذي يحارب نظام الرئيس السوري بشار الأسد نجحت يوم الأحد 9 ديسمبر/كانون الأول، في السيطرة على ثلاث سرايا وعلى مركز القيادة في الفوج 111 بمنطقة الشيخ سليمان في حلب، مضيفين أن "جبهة النصرة" المتشددة شاركت في تحقيق هذه المكاسب.

أعلن ناشطون سوريون إن عدة كتائب من "الجيش السوري الحر" الذي يحارب نظام الرئيس السوري بشار الأسد نجحت يوم الأحد 9 ديسمبر/كانون الأول، في السيطرة على ثلاث سرايا وعلى مركز القيادة في الفوج 111 بمنطقة الشيخ سليمان في حلب، مضيفين أن "جبهة النصرة" المتشددة شاركت في تحقيق هذه المكاسب.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلين من "جبهة النصرة" التي سبق أن تبنت عدة هجمات دموية في سورية، و"كتائب البتار" وجماعة "المهاجرين" وكتيبة "مهاجري الشام"، سيطروا على ثلاث سرايا وعلى مركز القيادة في الفوج 111 في منطقة الشيخ سليمان بريف حلب الغربي، وذلك بعد اشتباكات عنيفة استمرت منذ مساء السبت.

وأضاف المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل اثنين من مقاتلي المعارضة وجندي من القوات النظامية، وأسر خمسة آخرين، وفرار نحو 140 عسكريا إلى مركز البحوث العسكري.

هذا ووثق ناشطون مقتل 72 شخصا في سورية يوم الأحد، معظمهم في درعا ودمشق وريفها، مع تواصل القصف والاشتباكات في عدة مناطق.

محلل سياسي: الجيش العربي السوري يسيطرعلى أغلب مناطق سورية

وصف المحلل السياسي السوري شريف شحادة في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" الاثنين 10 ديسمبر/كانون الأول الأنباء التي تتحدث عن سيطرة المسلحين على قاعدة الشيخ سليمان العسكرية شمال غرب سورية بغير الصحيحة، مؤكدا أن الجيش العربي السوري يسيطر على أغلب مناطق سورية. وقال شحادة أن هناك حربا تدور في سورية بكل ما تعنيه الحرب من معنى وهناك شهداء كثر من الجيش العربي السوري يسقطون في هذه الحرب.

وأضاف شحادة إن سياسة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تؤتي ثمارها في كثير من المناطق، لكن واشنطن تلعب دور المعرقل دائما. كما وصف السياسي السوري إسقاط الدولة السورية بالأمر المستحيل، مشيرا إلى أن آفاق الحل السياسي عبر الحوار السلمي قد نضجت، فالجميع منهك ومتعب. وبخصوص استخدام دمشق للسلاح الكيماوي قال المحلل السياسي إن دمشق لن تستخدمه ضد المسلحين حتى تفكر في استخدامه ضد شعبها، وأن الهدف من ترويج القضية هو رفع معنويات المسلحين والتجييش الإعلامي ضد الحكومة السورية.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"