مظاهرات جماهيرية في اثينا احتجاجا على تدابير التقشف الصارم في مشروع ميزانية الدولة لعام 2011

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60208/

شارك عدة آلاف من الاشخاص في مظاهرة جماهيرية في ساحة الدستور عند مبنى البرلمان اليوناني في اثينا يوم 22 ديسمبر/كانون الاول احتجاجا على تدابير التقشف الصارم التي ينص عليها مشروع ميزانية الدولة للعام القادم . ونظمت مظاهرة مماثلة في ساحة الوفاق في وسط العاصمة.

شارك عدة آلاف من الاشخاص في مظاهرة جماهيرية في ساحة الدستور عند مبنى البرلمان  اليوناني في اثينا يوم 22 ديسمبر/كانون الاول احتجاجا على تدابير التقشف الصارم التي ينص عليها مشروع ميزانية الدولة للعام القادم . واصطفت وحدات قوات مكافحة الشغب بمحاذاة البرلمان في محاولة منها  لمنع المحتجين من الاقتراب  من مبنى هيئة البلاد التشريعية. ولم تسجل اعمال شغب خلال  المظاهرة التي شارك فيها ممثلو الاحزاب والمنظمات اليسارية وكذلك معلمو المدارس الى جانب نشطاء نقابات مؤسسات القطاع العام والخاص، .
فيما جمعت مظاهرة اخرى في ساحة امونيا (ساحة الوفاق) اعضاء نقابة قريبة من الحزب الشيوعي اليوناني. وادى سد الشوارع الرئيسيسة في المدينة جراء المظاهرتين، الى جانب اضراب اعلنته وسائل النقل العامة لمدة 24 ساعة، ادى كل هذا  الى حدوث فوضى في وسط اثينا.
واكد ممثلو اثنتين من النقابات اليونانية المتنفذة انهم سيواصلون نضالهم  ضد التدابير الاقتصادية المجحفة التي يفرضها على البلاد الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي، اي تلك التدابير التي مست،  حسب بيان النقابات، مصالح الكادحين البسطاء بالدرجة الاولى. وجاء في الوثيقة ان هذه السياسة التي تنسف حقوق الكادحين الاجتماعية ـ الاقتصادية والتقاعدية لا تنتقص قط  من مصالح ارباب العمل الكبار والبنوك. واكدت الوثيقة ان الكادحين يرفضون سياسة الليبراليين الجدد، التي تقضي على مكتسباتهم التاريخية وتقود  المجتمع الى الفقر المدقع. 
ويذكر بهذا الصدد ان الحركة الاشتراكية اليونانية العامة التي تعتبر الان الحزب الحاكم في اليونان تمتلك في البرلمان اليوناني 156 مقعدا من اصل 300 مقعد مما سيمكنها من تمرير ميزانية الدولة للعام 2011 التي اثارت احتجاجات الناس.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك