مدفيديف يأمل بان يتمكن اوباما من اقناع مجلس الشيوخ بالمصادقة على معاهدة تقليص الاسلحة الاستراتيجية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60202/

يقف رئيس روسيا دميتري مدفيديف موقفا متفائلا من آفاق مصادقة مجلس الشيوخ الامريكي على معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية المعقودة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية . جاء ذلك في كلمة القاها مدفيديف امام طلبة الجامعة التكنولوجية الهندية يوم 22 ديسمبر/كانون الاول اثناء زيارته الحالية للهند .

يقف رئيس روسيا دميتري مدفيديف موقفا متفائلا من آفاق مصادقة مجلس الشيوخ الامريكي على معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية المعقودة بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية . جاء ذلك في كلمة القاها مدفيديف امام طلبة الجامعة التكنولوجية الهندية يوم 22 ديسمبر/كانون الاول اثناء زيارته الحالية للهند .
وقال الرئيس الروسي :" يدور الحديث الآن حول المصادقة على المعاهدة، ويحاول زميلي اوباما الآن اقناع مشرعيه بضرورة المصادقة عليها. وآمل بان ينجح في ذلك، والا تتوقف العملية".
واضاف مدفيديف قائلا:"اظن انكم تفهمون انه في حال لن يعمل الامريكيون ذلك فاننا لن نصادق على المعاهدة ايضا، علما اننا اتفقنا على المصادقة المتزامنة. الا انني اعتبر نفسي متفائلا واعتقد ان المعاهدة ستتم المصادقة عليها مما يؤدي الى خفض الحد الاقصى من الرؤوس النووية والصواريخ الحاملة لها ".

مدفيديف: فكرة نزع السلاح الشامل غير واقعية

 واعلن مدفيديف في كلمته انه من المستحيل تحقيق نزع السلاح الشامل في المستقبل القريب. لكن من الضروري السعي الى ذلك.
وقال الرئيس الروسي:" يجب ان توافق دول اخرى على هذه الفكرة. وليس كل شيء في يد روسيا والولايات المتحدة. ويتوقف الكثير على موقف غيرهما من الدول. وانتم تعرفون ما هي الدول التي  تشكل اليوم النادي النووي. ويجب الاتفاق مع الجميع لانه في حال تبقى دولة واحدة تقول "لا" فان كل الاتفاقات مع الدول الاخرى  تفقد معناها". لكن الرئيس الروسي اكد ان البشرية لا تفتقر الى  الارادة والعقل كي تتخلص في نهاية المطاف من هذا النوع من السلاح او تقليصه  تقليصا جذريا.

عدم مشاركة روسيا في الدرع الصاروخية للناتو ستحملها بعد 7 سنوات الى اتخاذ قرارات لا تعجب الجميع

وقال مدفيديف:" في حال تجد روسيا مكانتها في منظومة الدرع الصاروخية التي يشكلها الناتو سيكون ذلك امرا مقبولا بالنسبة اليها. والا سيضطر الساسة الروس والغربيون الى حل مهام في غاية التعقيد بعد فترة 5 – 7 اعوام. واننا نتخذ موقفا براغماتيا من  فكرة انشاء الناتو للدرع الصاروخية في اوروبا. واذا شاركت روسيا في هذه العملية والحوار الخاص بها وشغلت مكانة محددة  في الدرع الصاروخية الموحدة المتألفة  من قسمين احدهما للناتو وثانيهما لروسيا فان هذا الامر سيكون مقبولا بالنسبة الينا".
واشار مدفيديف الى ان الدرع الصاروخية  هي عبارة عن الوجه الاخر للسلاح النووي الاسيتراتيجي.
وقال الرئيس الروسي:" كلما تقوى الدرع الصاروخية كلما يصعب علينا الحفاظ على التوازن في الوسائل النووية. ويجب ان يفهم الجانب الذي يطور الدرع الصاروخية من جهة واحدة ان الجانب الاخر غير المشارك في هذه العملية سيضطر الى تقوية قدرته النووية الضاربة".
واعرب مدفيديف عن أمله بان يكفي لشركاء روسيا من حلف شمال الاطلسي العقل ليتخذوا قرارا امثل متفقا عليه.

مدفيديف: في حال تعرض روسيا لاعتداء من قبل دولة تحمي الارهابيين سنرد عليه

وقال مدفيديف:" في حال تعرضت  روسيا لاعتداء ارهابي من قبل دولة اجنبية تبين انها تحمي الارهابيين  فانها ستدافع عن نفسها باستخدام القوات المسلحة وغيرها من الامكانات المتوفرة لديها في مجال الامن.  ولا يجب ان يشكك احد في ذلك".
وقد ربط الطلبة  العملية الارهابية التي جرت في مدينة ممباي عام 2008 ، ربطوها بباكستان ووجهوا الى مدفيديف سؤالا عن تصرف روسيا في مثل هذه الحال ، فرد مدفيديف قائلا :" اسمحولي بالا اربط عمليات ارهابية ما ببلد معين واجيب عن السؤال بشكل عام. في بعض الاحوال يتوجب علينا الدفاع عن حياة وسلامة البشر بكافة الوسائل المتوفرة لدينا. وقد منحت قوانيننا الرئيس هذا الحق".
واعاد مدفيديف الى الاذهان ان روسيا اضطرت الى الدفاع عن نفسها  عندما لم يدر الحديث حول هجوم ارهابي بل حول هجوم عسكري من جانب احدى الدول المجاورة وهي جورجيا عام 2008.
وذكر  رئيس روسيا ان العدوان المسلح الذي قامت به السلطات الجورجية آنذاك اسفر عن مقتل 50 روسيا من افراد قوات حفظ السلام الذين الذين كانوا يقومون  باداء واجباتهم في اراضي  جمهورية اوسيتيا الجنوبية المحاذية لنا والمعلنة ذاتيا حينذاك.
وقال مدفيديف:" اضطررنا  الى الرد على الهجوم مما اثار اصداء متباينة في العالم كله. لكنني لا اشكك في ان تصرفنا كان عادلا. وكانت كل القرارات التي اتخذناها حينذاك ضمن الاطار القانوني لاننا دافعنا عن حياة وسلامة البشر، وهم مواطنو  روسيا والناس الذين كانوا يعيشون بالقرب منا ".
واضاف مدفيديف قائلا:" اعتبر ان كل دولة يحق لها القيام بمثل هذا التصرف وكل دولة تحدد بنفسها في اي موقف يمكن اللجوء الى هذا الحق ".
وفي الوقت نفسه قال مدفيديف ان السيناريوهات العسكرية لا تجلب النجاح كل مرة. "وفي حال توفر فرصة للاتفاق يجب ان نتفق. وفي حال توفر فرصة لانتشال الارهابيين والمطالبة بتسليمهم يجب الا نفوتها. ولا يجوز الاستعانة بالقوات المسلحة قبل استنفاد كل الطرق السلمية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك