موفد "روسيا اليوم": وصول عشرات الآلاف من المتظاهرين الى محيط قصر الاتحادية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602013/

ذكر موفد قناة "روسيا اليوم" الى القاهرة مساء الاحد 9 ديسمبر/كانون الاول ان بعض المسيرات قد وصلت الى محيط قصر الاتحادية بالقاهرة، واعدادهم تبلغ عشرات الآلاف وتستمر في الازدياد.

ذكر موفد قناة "روسيا اليوم" الى القاهرة مساء الاحد 9 ديسمبر/كانون الاول ان بعض مسيرات الاحتجاج قد وصلت الى محيط قصر الاتحادية بالقاهرة، وان اعداد الميشاركين فيها تبلغ عشرات الآلاف وتستمر في الازدياد.

وكانت قد انطلقت باتجاه القصر خمس مسيرات للمحتجين على الاعلان الدستوري الجديد والاستفتاء على الدستور. واشار الموفد في وقت سابق الى ان قوات الحرس الجمهوري اغلقت محيط قصر الاتحادية قبل وصول المسيرات.

وقال الموفد كذلك ان السلفيين بدورهم يستمرون في محاصرة مدينة الانتاج الاعلامي ويمنعون العاملين في الفضائيات من الوصول الى اماكن عملهم.

وقال موفد القناة أن الإعلان الدستوري الجديد الذي صدر عقب الاجتماع الذي عقده الرئيس محمد مرسي مع عدد من الشخصيات القانونية والسياسية يوم السبت، أثار حالة من الغضب الشديد والإستنكار والرفض من جانب عدد من القوى السياسية وعلى رأسها جبهة الإنقاذ الوطني.

وأشار الموفد الى أن جميع الحقوقيين والدستوريين والقانونيين في مصر يتحدثون حول أن الإعلان الدستوري الجديد هو مجرد إعلان مكمل للإعلان السابق، وأن هناك تكريسا للديكتاتورية الواضحة والمباشرة.

موفد "روسيا اليوم": مقاتلات حربية تحلق في سماء القاهرة

وذكر الموفد أن مداخل قصر الاتحادية تغلق بالكتل الاسمنتية، مشيرا الى أن هناك دعوات للتظاهر والخروج بالملايين ليس للمطالبة بإسقاط الإعلان الدستوري الجديد فحسب، وانما لإسقاط النظام. كما قال الموفد إن مقاتلات حربية مصرية حلقت أكثر من مرة في سماء القاهرة على علو منخفض.

وأضاف موفد القناة أن منزل الرئيس مرسي في الشرقية ما زال تحت الحصار. وهناك مسيرات ضخمة في أكثر من 20 محافظة احتجاجا على قرارات مرسي الذي أعلنت ثلاث محافظات خروجها من تحت حكمه، ومن بينها محافظة الشرقية التي ينتمي الرئيس اليها.

من جانبه قال محمود نفادي نائب رئيس تحرير صحيفة "الجمهورية" المصرية في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" انه كان يراد من لقاء مرسي مع الشخصيات السياسية نزع فتيل الازمة، لكن ذلك لم يحدث لان ما صدر عنه لا يلبي مطالب المعارضة، حيث كانت جبهة الانقاذ الوطني قد اعلنت عن موقفها الرافض للاستفتاء على مشروع الدستور المقدم حاليا، وللاعلان الدستوري الصادر في الشهر الماضي الذي استبدله مرسي باعلان جديد يحصن كل القرارات السابقة.

الأزمة اليمنية