مشعل: لا شرعية لاسرائيل ومرجعيتنا منظمة التحرير الفلسطينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601961/

صرح خالد مشعل رئيس رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم السبت 8 ديسمبر/كانون الأول في المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش زيارته التاريخية لقطاع غزة للإحتفال بالذكرى  السنوية الـ 25 لتأسيس "حماس"، صرح  أنه لا تنازل ولا تفريط باي شبر من فلسطين التاريخية.

صرح خالد مشعل رئيس رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم السبت 8 ديسمبر/كانون الأول في المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش زيارته التاريخية لقطاع غزة للإحتفال بالذكرى  السنوية الـ 25 لتأسيس "حماس"، صرح  أنه لا تنازل ولا تفريط باي شبر من فلسطين التاريخية.

وقال مشعل: "لا تنازل ولا تفريط باي شبر من فلسطين التاريخية.. ولا شرعية لاسرائيل".

وأضاف "فلسطين من بحرها لنهرها  من شمالها لجنوبها ارضنا ووطننا لا تنازل ولا تفريط باي شبر او جزء منها، لا يمكن ان نعترف بشرعية احتلال فلسطين، لا شرعية لاسرائيل مهما طال الزمن، فلسطين لنا لا للصهاينة".

واضاف مشعل: "فلسطين ستبقى عربية اسلامية انتماؤها عربي. فلسطين لنا لا لغيرنا، تحرير فلسطين كل فلسطين واجب وحق وهدف وغاية".

كما دعا الدول العربية لدعم المقاومة الفلسطينية قائلا: "ايتها الدول العربية، المقاومة تحتاج لسلاحكم ومالكم ودعمكم السياسي والجماهيري".

واضاف ان "المقاومة هي الطريق الصحيح لاستعادة الحقوق، ومعها كل اشكال النضال السياسي والدبلوماسي والقانوني، ولكن لا قيمة لهذه الاشياء بدون مقاومة".

وقال مشعل "نحن سلطة واحدة ومرجعية واحدة، ومرجعيتنا منظمة التحرير الفلسطينية التي نريدها ان تتوحد. نريد جعل مشروع السلطة جزء خادما للمشروع الفلسطيني المتمسك بالثوابت".

واعلن ان: "الوقائع اثبتت ان الجهاد والمقاومة هو خيار ذو جدوى يمكن الاستناد عليه وليس خيارا وهميا، فالمقاومة تبعث النور لشعبها والنار على اعدائها".

واشار مشعل الى "ان المقاومة لدينا وسيلة وليست غاية، واذا وجد العالم طريقا ليس فيه مقاومة ودم يعيد لنا فلسطين وحق العودة وينهي الاحتلال الاسرائيلي فأهلا وسهلا، ولو وجدنا طريقا آخر غير المقاومة لسلكناه، لكن التاريخ يقول ان لا نصر دون مقاومة ومعركة وتضحية".

واعتبر ان "المشروع الصهيوني هو مشروع بغيض توسعي، وهو عدو الامة العربية والاسلامية، بل عدو العالم"، مؤكدا التمسك بالقدس، قائلا "وسنحررها شبرا شبرا ، حجرا حجرا، نعتبرها مقدّسا اسلاميا ومسيحيا، ولا حق لاسرائيل بالقدس".

مشعل: لا نسعى للتوطين في سيناء ولم نكن أبدا تابعين لسورية أو إيران

في السياق نفسه لفت مشعل الى انه لا يحق لاي سياسي في مصر ان يتحدث عن اتهام الفلسطينيين بالامتداد الى سيناء. كما دعا الإعلام المصري والإعلاميين المصريين لعدم توجيه شائعات وإتهامات باطلة ضد حماس، وقال أن "حماس تقف على مسافة واحدة من كل القوى المصرية، أنها فقط تتمنى الخير لمصر وأهلها، ولا تنسى دعم مصر وشعبها للشعب الفلسطيني".

وتوجه مشعل الى اهل لبنان بالقول: "لا تتعبوا انفسكم بالخوف من التوطين، فكل فلسطيني لا يستغني عن حبة تراب من ارض فلسطين". واكد مشعل ان "حق عودة كل النازحين والمبعدين الى ارض فلسطين هو حق مقدس ولا تفريط به، فلا توطين ولا وطن بديل عن فلسطين".

وشدد على "اننا لم نكن في الماضي تبعا لايران وسوريا، واليوم لسنا تبعا لمصر وقطر وتركيا، فالاحرار لا يعملون في مواقع التبعية، ونحن نقدر كل من دعمنا ولا ننسى فضل احد"، مؤكدا ان "حماس لا تساوم على المبادئ، ولا تفرط بالقيم ولا تؤيد سياسة او نظام يخوض معركة دموية مع شعبه، فنحن مع الشعوب".

هذا واعتبر الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من غزة ان "حماس لن تكون جزءا من الحل الاسرائيلي الفلسطيني بل صاحبة الحل الحقيقي لاعادة الحقوق للشعب الفلسطيني وليس بالتوافق مع الاحتلال لان لا شرعية له، وهذا ما اكده مشعل وهنية كقياديين في حركة حماس".