انسحاب جزء من الحرس الجمهوري من أمام قصر الاتحادية.. والمتظاهرون يقتحمون الحواجز

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601886/

افاد موفد قناة "روسيا اليوم" الى القاهرة يوم الجمعة 7 ديسمبر/كانون الاول ان جزء من الحرس الجمهوري انسحب من أمام قصر الاتحادية، ويقتحم المتظاهرون المعارضون للاعلان الدستوري الصادر عن الرئيس محمد مرسي، الحواجز ويقتربون من القصر.

افاد موفد قناة "روسيا اليوم" الى القاهرة يوم الجمعة 7 ديسمبر/كانون الاول ان جزء من الحرس الجمهوري انسحب من أمام قصر الاتحادية، ويقتحم المتظاهرون المعارضون للاعلان الدستوري الصادر عن الرئيس محمد مرسي، الحواجز ويقتربون من القصر.

واوضح الموفد ان المتظاهرين تمكنوا من اختراق الحاجز دون ان يحدث اي اشتباك بينهم وبين قوات الحرس الجمهوري.

واضاف الموفد ان هناك شائعات بان انصار "الاخوان المسلمين" قد يتوجهون الى المنطقة القريبة من قصر الاتحادية، وقد يحدث هناك اشتاباكات حتى أكثر شدة مما كان من قبل.

هذا وقد شهدت شوارع القاهرة مسيرات حاشدة في اطار تظاهرات جمعة "الكارت الاحمر" للقوى المناهضة للرئيس المصري محمد مرسي وجماعة "الاخوان المسلمين".

وذكر موفد قناة "روسيا اليوم" الى القاهرة ان المسيرات تجري تحت شعار "اسقاط دولة المليشيات".

وكان المتظاهرون يتوافدون على المنطقة الميطة بقصر الاتحادية. كما شهد ميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية تزايدا ملحوظا لاعداد المتظاهرين الذين يطالبون بالغاء الاعلان الدستوري واسقاط النظام، ويرفضون مشروع الدستور المطروح على الاستفتاء.

والجدير بالذكر ان احتجاجات الجمعة هذه تأتي بعد ان القى الرئيس مرسي يوم امس الخميس خطابا اكد فيه ان الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد سيجري في موعده المقرر، والاعلان الدستوري الذي اثار موجة الاحتجاج لن يلغى إلا بعد اعلان نتائج الاستفتاء. كما دعا فيه جميع القوى السياسية للحوار يوم السبت للتوصل الى التوافق بشأن النقاط الخلافية.

من جانبها رفضت "جبهة الانقاذ الوطني" المعارضة دعوة مرسي هذه ، واعربت عن خيبة الامل من خطابه.

وفي هذا السياق قال عمرو عبد الرحمن العضو المؤسس في حزب التحالف الشعبي الاشتراكي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان خطاب الرئيس محمد مرسي حمل نبرة من التهديد - إما قبول الدعوة للحوار او مواجهة قضايا معينة.

وقال عبد الرحمن ان الاستجابة لدعوة مرسي للحوار ستكون في حال الغاء الاعلان الدستوري وتأجيل الاستفتاء على الدستور والتخفيف من لهجة التهديد من قبل الاعلام الاخواني. واضاف: "نحن حريصون على استقرار هذا البلد أكثر من مكتب ارشاد جماعة الاخوان المسلمين".

من جانبه اعرب علي بردى مدير مكتب جريدة "النهار" في حديث لقناة "روسيا اليوم" من نيويورك ان الرئيس المصري محمد مرسي "يمكن ان يستدرك هذا التدهور الخطير في هذه الازمة التي اشعلها بنفسه"، مشيرا الى ان "الهامش يضيق امام الرئيس مرسي بسبب الممارسات القمعية التي تذكر بالممارسات التي ثار ضدها الشعب المصري" ابان حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات