استجابة 4 ولايات تونسية لدعوة اتحاد الشغل الى الاضراب تنديدا باعتداء اسلاميين على مقرهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601738/

استجابت أربع ولايات في تونس يوم الخميس 6 ديسمبر/كانون الاول لدعوة الاتحاد العام التونسي للشغل أكبر نقابة عمالية تونسية للإضراب العام، ونظمت مظاهرات معادية لحزب النهضة الحاكم.

استجابت أربع ولايات في تونس يوم الخميس 6 ديسمبر/كانون الاول لدعوة الاتحاد العام التونسي للشغل أكبر نقابة عمالية تونسية للإضراب العام، ونظمت مظاهرات معادية لحزب النهضة الحاكم.

وهذه الولايات هي ولاية سيدي بوزيد (وسط الغرب) وجارتها ولاية القصرين وولاية صفاقس التي تضم ثاني اكبر مدن تونس بعد العاصمة وولاية قفصة المنجمية المضطربة.

ودعا "الاتحاد العام التونسي للشغل"، أكبر مركزية نقابية في البلاد، إلى إضراب عام الأسبوع المقبل، هو الأول منذ عقود، احتجاجا على هجوم من تدبير ناشطين اسلاميين مقربين من السلطة.

واعلنت المركزية النقابية يوم 5 ديسمبر/كانون الأول على صفحتها على موقع فايسبوك، الدخول في اضراب عام يوم الخميس 13 ديسمبر/كانون الأول في كافة انحاء البلاد، قبيل الذكرى الثانية للثورة التونسية.

وقال بيان مقتضب للاتحاد "إن الهيئة الإدارية قررت الدخول في إضراب عام يوم 13 ديسمبر بعد الاعتداء على المركزية النقابية والنقابيين".

ولم يسبق للاتحاد العام التونسي للشغل ان اعلن الاضراب الوطني العام الا مرتين الاولى كانت في 26 يناير/كانون الثاني 1978 وترافقت مع احداث دامية وقمع شديد من السلطات.اما المرة الثانية فكانت دعوة للاضراب العام بساعتين فقط يوم 12 يناير/كانون الثاني 2011 قبل يومين من سقوط نظام زين العابدين بن علي.

والمطلب الاساسي للمركزية النقابية هو حل "رابطة حماية الثورة" (جمعية مرخص لها) التي يعتبرها معارضوها نوعا من المليشيا المقربة من السلطات ويحملونها مسؤولية الهجوم على مقر الاتحاد العام التونسي للشغل بالعاصمة الثلاثاء، بحسب ما ذكر مسؤول نقابي.

ويضم الاتحاد العام التونسي للشغل الذي تاسس في 1946 نحو نصف مليون منتسب وهو المركزية النقابية الاساسية والتاريخية في البلاد.

وياخذ حزب النهضة الاسلامي الحاكم، على الاتحاد العام التونسي للشغل تدخله في الشان السياسي وتاجيجه الاحتجاجات الاجتماعية في البلاد التي تشهد بانتظام تظاهرات عنيفة على خلفية خيبة امل في تحقق الامال التي اشاعتها الثورة.

واشتبك مئات الإسلاميين المقربين من الحكومة يوم الثلاثاء مع نقابيين مجتمعين أمام مقر الاتحاد. وأصيب العشرات خلال المواجهات التي استعملت فيها عصي وسكاكين. واتهم الأمين العام للاتحاد حركة النهضة بالوقوف وراء هذه الأحداث. وقال حسين العباسي إن "خفافيش الظلام لن ينجحوا في ضرب الاتحاد".

المصدر: وكالات+فرانس برس

الأزمة اليمنية