المعارضة المصرية تعلن استعدادها للحوار مع الرئاسة في حال الغاء الاعلان الدستوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601715/

اعلنت جبهة الانقاذ الوطني المعارضة المصرية يوم الاربعاء 5 ديسمبر/كانون الاول استعدادها للحوار مع الرئاسة في حال الغاء الاعلان الدستوري الاخير الصادر عن الرئيس محمد مرسي.

اعلنت جبهة الانقاذ الوطني المعارضة المصرية يوم الاربعاء 5 ديسمبر/كانون الاول استعدادها للحوار مع الرئاسة في حال الغاء الاعلان الدستوري الاخير الصادر عن الرئيس محمد مرسي.

وقال محمد البرادعي رئيس حزب الدستور في مؤتمر صحفي مشترك له مع أبرز قادة الجبهة، من بينهم عمرو موسى وحمدين صباحي وغيرهما، قال: "نحن جميعا مستعدين للحوار". ومع ذلك اشار الى ان المعارضة ستستخدم كافة الوسائل المشروعة لتحقيق مطالبها، مضيفا: "ولن ننتهي من هذه المعركة التي دخلناها حتى ننتصر، والنصر ليس بعيدا عن مرمانا، ومعكم وبكم نحقق ما قامت الثورة من أجله".

واعلن البرادعي ان "شرعية مرسي انتهت". كما دعا رئيس الجمهورية للظهور امام شاشات التلفزيون، مشيرا الى ان مرسي لم يقم بذلك حتى الآن.

من جانبه أكد عمرو موسى ان المعارضة على استعداد لحوار جاد يقوم على اسس محددة، واولها الغاء الاعلان الدستوري بالاضافة الى التعامل مع الشعب في الاطلاع على الدستور، مشيرا الى انه كانت هناك فرصة للتعامل مع المواد المختلف عليها من أجل الوصول الى التوافق عليها.

حمدين صباحي: لن نسمح بأن يصوت المصريون على دستور لم نشارك فيه

بدوره قال حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي ان ما يحدث الآن امام قصر الاتحادية يمكن ان يدفع مصر نحو الاقتتال الاهلي، وان الدماء التي تسال تفقد محمد مرسي أخلاقيا أي شرعية كرئيس للجمهورية لأنه تبرأ من مسؤوليته.

واستطرد صباحي قائلا ان "جبهة الإنقاذ هي جبهة لكل الذين يرفضون الآن الإعلان الدستوري المكبل، وإجراء استفتاء على دستور مشوه. وأن مصر في حاجة إلى وحدتها، وإلى جبهة وطنية واسعة".

واضاف ان الجبهة "ستناضل مع الشعب المصري لحين استكمال أهداف الثورة"، مشيرا الى ان لها "موقفا معلنا وقاطعا هو السعي لاحترام قيمة الديمقراطية في هذا الوطن، والنضال ضد تحكم جماعة أو حزب في هذا الوطن، وتأكيد حق الوطن في أن يقيم بنيانا ديمقراطيا".

وتابع قائلا: "سنواصل النضال حتى إسقاط الإعلان الرئاسي". واردف: "لن نسمح بأن يصوت المصريون على دستور لم نشارك فيه، ونحن في حالة انعقاد يومي، وسنحصل على شرعية لقراراتنا من الشارع، والملايين التي خرجت بالأمس نحو الاتحادية ليست ملايين منظمة، بل هي ملايين الشعب الذي يعرف في لحظة كيف يواجه الخطر وينتصر عليه".

وخلص صباحي الى القول "وحدة الصف وموقف سياسي قاطع ونضال في الشارع، هذا هو منهجنا".

المصدر: "الاهرام"