اشتباكات أمام قصر الاتحادية بين مؤيدين ومعارضين للإعلان الدستوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/601690/

وقعت يوم الأربعاء 5 ديسمبر/ كانون الأول اشتباكات بالأيدي أمام قصر الاتحادية بين مؤيدين ومعارضين للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المصري محمد مرسي.

وقعت يوم الأربعاء 5 ديسمبر/ كانون الأول اشتباكات بالأيدي أمام قصر الاتحادية بين مؤيدين ومعارضين للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المصري محمد مرسي.

وذكر مراسل قناة "روسيا اليوم" ان مؤيدي الرئيس محمد مرسي يعتدون على ممثلي وسائل الاعلام، ويرفعون صورا لمرسي. وتتراجع اعداد المعارضين.

كما افاد المراسل بان مليشيات "الاخوان" قامت بتحطيم خيم المعتصمين امام قصر الاتحادية. واصيب في اشتباكات عدد كبير من المتظاهرين.

واشار المراسل الى ضعف اشارات الانترنت في كثير من مناطق القاهرة او تقطعها، واحتجاب الكثير من المواقع.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد دعت إلى مظاهرات مؤيدة للرئيس مرسي أمام قصر الاتحادية بعد مظاهرات أمس الصاخبة التي نظمتها المعارضة ودفعت الرئيس إلى مغادرة القصر.

ونقلت صفحة حزب الحرية والعدالة على الفيسبوك عن محمود غزلان المتحدث باسم الإخوان قوله إن الجماعة دعت للتظاهر "أمام مقر الاتحادية عصر اليوم الأربعاء وذلك لحماية الشرعية بعد التعديات الغاشمة التي قامت بها فئة بالأمس تصورت أنها يمكن أن تهز الشرعية أو تفرض رأيها بالقوة".

وفي هذا السياق قال مراسل قناة "روسيا اليوم" اشرف الصباغ ان "ما يجري في مصر اليوم من احتجاجات وتظاهرات هو نتيجة ما حدث خلال الاشهر الماضية وحتى قبل تولي الرئيس محمد مرسي السلطة في مصر".

واعرب عن اعتقاده بان "المسألة بدأت تحديدا في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اي في الذكرى الاولى لمعركة محمد محمود"، مشيرا الى ان الاحداث الاخيرة في مصر تدل على "تغير الخارطة السياسية في البلاد، وهذا ما اثار قلق الاخوان المسلمين ومكتب الارشاد وحتى الحلفاء الاقليميين والدوليين للاخوان، وبالتالي جاءت كل هذه الهجمات المضادة من جانب الرئاسة المصرية في شكل الاعلان الدستوري والاسراع في الانتهاء من الدستور وطرحه على الاستفتاء".

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

الأزمة اليمنية
المحطة الفضائية الدولية.. خروج إلى الفضاء المفتوح